الرئيسية » الكتاب المقدس كلام الله

الكتاب المقدس كلام الله

الصفحة الرسمية علي الفيس بوك

افلام- ترانيم – عظات

الصفحات


الكتاب المقدس كلام الله

http://www.enjeel.com

الكتاب المقدس

كلام الله لا يحرف لأنه فم الله الذي تكلم به علي لسان الانبياء والرسل .

والدليل علي ذلك عندما اشترط علي ادم بان لو اكل من شجرة معرفة الخير والشر موتا تموت لكنه لم يمنعه لان هناك صفة الهية في الانسان وهي حرية الارادة والاختيار نتيجة ذلك حكم علي جميع ذرية ادم بأيام حياة معدودة ثم بعد ذلك يموت

كيف ينقض المخلوق كلام الخالق ليس له سلطان علي ذلك .

ليس هناك سلطان من المخلوق علي الخالق ليغير هذا المخلوق المحدود كلام الله الغير محدود . ليس للانسان المخلوق القدرة علي تغيير شئ لم تصنعه يدي الانسان.

عندما طرد ادم من الجنة امره الله  من ان يأكل ادم وذريته من عرق الجبين يأكل خبزه وانك تراب والي التراب تعود لم يستطع اي انسان ان يغير او يوقف هذا الحكم .

اذا كان للأنسان سلطان علي الله ليصبح له القدرة علي تغيير احكام ووصايا الله الذي تكلم بها علي لسان الانبياء فإين سلطان هذا الانسان كي يمنع الناس من ان تموت .

الحقيقة : احكام الله مطلقة لا رجوع فيها ولا تتغير ولا يستطيع احد ان يغيرها.

الكتاب المقدس كلمة الله الحية لان الله حي فكلامه ايضا حي ويريد البشر ان يكونوا احياء معه بتطبيق والعيش تحت نور هذه الوصايا لانها غذاء روح الانسان  لان الله لا يسكن معه الرجسون ولا النجسون ولا الخطاة يسكن مع الرب الابرار التائبين.

اذا لا يستطيع الانسان الميت الزائل ان يغير كلام الله الحي  الي الابد .

الكتاب المقدس اذا هو وصايا لنفع الانسان كي يعيش الانسان حياة البر بتطبيقه  هذه الوصايا  . حكم الرب حكم علي ابليس عندما تكبر واراد ان يصير مثل الله بأن طرد من مجمع الملائكة الذين امام عرش الله  فأصبح الشيطان ملعون ومرذول لان الرب لعنه واصبح الرب خصم  للشيطان وخليقته الخصم الاكبر كل  هدفه الوحيد اغواء البشر لجعل الناس ينحرفون عن وصايا الله ليهلك  البشر ليكونوا قتلة كاذبين و زناه و شاذين و دجالين الخ ليقع عليهم الموت الابدي مثل مملكة الشيطان لان كل من ينحرف  عن الحق التي هي كلمة الرب الحية الموت الابدي موت الجسد ثم بعد ذلك هلاك النفس والروح الي الابد .

ابليس الروح النجس المحارب للرب وخليقته هو الذي يضل البشر بأفكار شيطانية :

من هو المحارب لكلام الله ولخليقة الله التي صنعتها يداه الطاهرة من كل دنس انه ابليس الملعون .

هذا المخلوق الروحي الملعون الذي يدعي ابليس اضل اهل سدوم وعمورة فأهلكها الرب بالنار واهلك العالم بالطوفان .

من هو الذي يضل افكار البشر ليجعلهم غير خاضعين للرب الخالق  كائن واحد فقط هو ابليس الملعون .

واذا كان قوم صدقوا كلام الملعون ان كلام الله حرف فهم ايضا اموات الي الابد بالعذاب الابدي الذي لا رجعة فيه .

الشياطين هدفهم الوحيد هو منع البشر من الحياة الابدية كيف يتحقق ذلك ؟

يتحقق ذلك من خلال تضليل البشر بأخضاعهم واقناعهم بأفكار الشياطين ليبتعتدوا عن وصايا الله الحية التي تحي الي الابد من يتناول منها بذلك يضمن ابليس ان الطريق الوحيد للانتصار علي خليقة الله  هو ان يبعدهم عن هذا الغذاء الحي الكتاب المقدس.

من يتبع ابليس وتعاليمه ويحيد عن كلمة الحق التي في الكتاب المقدس فأنه شريك .

ايمان المسيحين ان الكتاب المقدس كلام الله الخالق :

الله خالق كل الاشياء الذي ليس له بداية او نهاية مالئ الكل بالاهوته الغير محدود الذي له القدرة المطلقة الغير محدودة يقدر ان يحفظ كلمته لأنه يقول في سفر ارميا النبي الأصحاح 1 : 12

” لأني ساهر علي كلمتي لأجريها “

ويسهر علي كلمته اي : يبذرها في قلوب البشر فتصلح من أحوالهم ويجعلها في كتاب ويحفظها من التغيير حتي ولو قصد البشر تغييرها وإبدالها ويسهر عليها لتكون شاهدة علي الأنسان الذي لا يعمل بها في يوم الدينونة .

ويسهر عليها يضعها في فم انبياؤه الصادقين وليس الانبياء الكذبة ليبلوغها الينا رسالة آلهية سموية ” كل الكتاب موحي به من الله ” 2 تي 3:16

وأنه لم تأت نبوة قد بمشيئة انسان بل تكلم اناس الله القديسين مسوقين من الروح القدس ” 2 بط 1:12 .

ويسهر الله علي كلمته يمنع عنها اي حذف او اضافة او نسخ او منسوخ قد يغير القصد منها او المعني :

يقول الكتاب في رو 22 : 18-19

” لأن آشهد لكل من يسمع أقوال نبوة هذا الكتاب إن كان أحد يريد علي هذا يزيد الله عليه الضربات المكتوبة في هذا الكتاب . وان كان آحد يحذف من آقوال هذه النبوة يحذف الله نصيبه من سفر الحياة ومن المدينة المقدسة ومن المكتوب في هذا الكتاب “

والله ساهر علي كلمته يحفظها من الزوال إلي ان ترتفع إلي عنده في الأبدية عند انتهاء الحياة الحاضرة وتصبح السماء هي وطننا الدائم .

” ولما  فتح الختم السابع حدث سكوت في السماء نحو نصف ساعة ورايت السبعة الملائكة  الذين يقفون امام الله وقد اعطوا سبعة ابواق وجاء ملاك آخر ووقف عند المذبح ومعه مبخرة من ذهب واعطي بخور كثيرة ” رؤ 8 : 1-2

فالله يخفظ كلمته غلي آن ترجع إليه وهي لا ترجع اليه فارغة ولكنها ترجع ومعها كثير من الآبرار والآطهار والأتقياء الذين عملت فيهم كلمة الله ونحن معشر النصاري لا نخاف الهجمات والإهنات والإفتراءات التي تحاول ان تبطله او تلغيه لا الهنا الحي موجود في هذا الكلام وان الله حق وكلمته الحق ذاته فلا يمكن ان يترك الباطل يسود وينتصر .

فالنطرح بعض الاسئلة :

من هم الاشخاص الذين حرفوا كلام الله لما لا يعرفونا المدعين كذبا عن شخصياتهم ؟ واين حرف ؟ ومتي ؟ واين هو الكتاب المقدس الذي لم يحرف  حتي يعرفوه البشر ؟ قتلوا الانبياء جميعا من اجل كلمة الرب وهداية البشر من الضلال لانها نافعة وحية تصلح لكل الاجيال ولكل الامم والالسنة اذا ضاعت حياتهم هباءا في وصايا انتهكت وحرفت ؟

الانسان يحرف كلمة الله ؟ هذا هراء

يعني لوحي الشريغة الي كتبهم الخالق بإديه حرفوه البشر المخلوقين

هذا يعني ان  موسي النبي الهه ضحك عليه اعطاه شريعة تحرف  من البشر .

ياعميان كما قال السيد المسيح  ياعديمين الفهم ليس لك سلطان لتغير حرف من شريعة الخالق ولا طبيعة الخالق ولا المخلوقات التي خلقها انت عاجز عن فعل شئ ليس في سلطانك انهض وافطلب من الخالق ان يفتح ذهنك للحق .

موسي النبي

موسي النبي

معني ذلك ان الرب  ضعيف عن المخلوق لانه لم يستطع ان يحفظ كلامه التي هي رسالات الانبياء والرسل ليعيشوا في البر ؟ هذا هراء

الانسان المحدود بعمر معدودة ايامه لا يستطيع  ان يزيد يوم علي حياته او ينقص ايام شخص اخر  او ان يخلق ذراع لشخص ليس له ذراع . ليس له سلطان علي ذلك

الانسان ليس له سلطان علي  السماء وعلي ان يغير كلام الله  الانسان تراب يداس ظل يظهر ايام معدودة ويختفي .

شياطين فاشلين دجالين كاذبين غاويين لا يبثون الا افكار تجري في عقول الناس كالسموم ليكن لهم الموت والعذاب مثله  محاربين للرب وخليقته وعلي الانسان ان يعرف ويتاكد من الحق لان كل انسان  بلا عذر ارادتك الانسانية تختار  طريقة حياتك هل تتبع البر من خلال العيش وتطبيق وصايا الرب في الكتاب المقدس او تتبع افكار نجسة.

ما هو الكتاب المقدس؟

يطلق هذا الاسم على مجموع الأسفار الإلهية التي كتبها أناس  الله القديسون مسوقين (موجهين) من الروح القدس  المكونة للعهدين القديم والجديد والمؤلفة من 73 سفرًا – 46  العهد القديم 27  العهد الجديد (وذلك بإضافة  السبع أسفار القانونية الثانية ).  وقد سمى الكتاب المقدس  الكتاب المقدس   مرة واحدة بهذا الاسم (الكتب المقدسة) 2تى 3:15  أي الكتابات المقدسة تميزا لها عن الكتابات الأخرى.

لمحة عنه

يرجع تاريخ البدء في كتابة الكتاب المقدس إلى 3472 سنة مضت، فقد دعا الله موسى ليبدأ في تدوين أسفاره الخمسة الاولي  عام 1512 قبل الميلاد   وأستغرق تدوينه حوالي 1610 سنة، فقد سجلت آخر  اسفار العهد الجديد   عام 98 ميلادية، ولقد قام بكتابته أشخاص كثيرون لم يعرف منهم سوى 40 شخصا، أولهم نبي الله موسى وآخرهم يوحنا.

لغات الكتاب المقدس

العبرية: وهي لغة العهد القديم، وهي تدعى اللسان اليهودي

الآرامية: وهي اللغة الشائعة في الشرق الأوسط إلى أن جاء الإسكندر الأكبر .

اليونانية: لغة العهد الجديد، فكانت اللغة الدولية في زمن السيد المسيح

موسي النبي ولوحي الشريعة

موسي النبي ولوحي الشريعة

ترجمة الكتاب المقدس

الكتاب المقدس هو أول كتاب ترجم، فقد ترجمت النسخة السبعينية من العبرية إلى اليونانية عام 250 ق.م واستمرت ترجمات الكتاب المقدس منذ ذلك التاريخ، وقد ترجم منها إلى الآن أكثر من 1660 لغة ولهجة وهذه الترجمات الموجودة الآن في العالم.

تقسيم الكتاب المقدس :

ينقسم الكتاب المقدس إلى الأقسام الآتية:

1- الشريعة: من التكوين الي التثنية  .

2- التاريخ: وهذا القسم يبدأ بسفر بشوع وينتهي بسفر استير  .

3- الشعر: وهذا القسم يحتوى على الكتب الشعرية الخمسة وهي أيوب و المزامير ( الزابور ) والأمثال والجامعة  ونشيد الانشاد وحكمة سليمان وبشوع ابن سيراخ .

4- النبوة: وهي تنقسم إلى قسمين الأنبياء الكبار من أشعياء إلي دانيال زالنبياء الصغار من هوشع إلي ملاخي .

5- البشائر: وهي أربعة من  متي  إلي يوحنا .

6- الرسائل: ويعتبر  سفر الأعمال مقدمة لها وتنتهي برسالة يهوذا .

7- الإعلان الأخير: وهو مبين  بسفر الرؤيا  آخر أسفار هذا الكتاب.

أما تقسيم الأسفار إلى أصحاحات وآيات، فقد أدخل على التراجم لتسهيل الفهم، فلم تكن أسفار الكتاب المقدس مقسمة إلى أصحاحات ولا أعداد بل كان كل سفر منها متصلًا من أوله إلى آخره، ولم يكن في كل هذه الأسفار علامات فاصلة بين الجمل كالنقطة بل كانت الكلمات ملتصقة ببعضها حتى كان السطر منها ككلمة واحدة فدعت الحاجة إلى تقسيم الكتاب المقدس إلى فصول والفصول إلى فقرات، فشرع اليهود من قديم الزمان في تقسيم كل سفر من أسفار العهد القديم إلى أجزاء صغيرة، وفي القرن الثالث بعد ميلاد السيد المسيح  قسم عمونيوس (أمونيوس) الشماس   الإسكندري  الأناجيل الأربعة  إلى عدة أجزاء، أما الذي قسم الكتاب المقدس إلى ما هو عليه الآن من الأصحاحات  ، فهو الكاردينال هوجو Cardinal Hugo de Sancto Caro – Hugh of St Cher في سنة 1240 ميلادية تقريبًا (الذي قام في الأغلب بعمل “فهرس الكتاب المقدس” للكلمات (concordance of the Bible)، وكذلك ستيفين لانجتون Stephen Langton، والذي تقسيمه هو في الأساس ما هو مُتبع حتى الآن. وأما تقسيم الأصحاحات إلى أعداد، فأول من أتاه في العهد القديم  الراهب  يجينوس الذي ترجم الكتاب المقدس إلى اللغة اللاتينية، وفى سنة 1545 قسم أصحاحات العهد الجديد إلى أعداد كما هي الآن روبرت اسطفانوس والمراد الأساسي من هذه التقاسيم سهولة المراجعة والوقوف على الشواهد المطلوبة من الكتب المقدسة، وهي مفيدة إلا أنها أحيانا تفصل من العبارات ما يجب أن يوصل.

أسفار العهد القديم ورموزها:

وتقسم إلى ثلاثة أقسام وهى:

(1) أسفار الشريعة:

الرمز

اسم السفر

 تك

التكوين

 خر

الخروج

 لا

اللاويين

عد

العدد

 تث

التثنية

(2) الأسفار التاريخية:

 يش

يشوع

قض

القضاة

را

راعوث

1 صم

صموئيل الأول

 2 صم

صموئيل الثاني

 1 مل

الملوك الأول

 2 مل

الملوك الثاني

 1 أي

أخبار الأيام الأول

 2 أي

أخبار الأيام الثاني

عز

عزرا

 نح

نحميا

 أس

أستير

 طو

طوبيا

 يهو

يهوديت

 1 مك

المكابيين الأول

 2 مك

المكابيين الثاني

(3) الأسفار الشعرية

أي

أيوب

 مز

المزامير

 أم

الأمثال

جا

الجامعة

 نش

نشيد الأنشاد

حك

الحكمة

 سي

يشوع بن سيراخ

(4) الأسفار النبوية:

(‌أ) الأنبياء الكبار (الذين كتبوا أسفار طويلة)

إش

اشعياء

إر

ارمياء

 مرا

مراثى ارمياء

حز

حزقيال

 دا

دانيال

 

ب- الأنبياء الصغار ( الذين كتبوا اسفارا صغيرة )

 

هو

هوشع

يوء

يوئيل

 عا

عاموس

عو

عوبديا

 يون

يونان

مى

ميخا

نا

ناحوم

حب

حبقوق

 صف

صفنيا

حج

حجى

 زك

زكريا

 مل

ملاخى

 با

باروخ

أسفار العهد الجديد ورموزها:

وتقسم إلى ثلاثة أقسام وهى:

(1) الإسفار التاريخية :


 مت

انجيل متى

 مر

انجيل مرقس

 لو

انجيل لوقا

 يو

انجيل يوحنا

 أع

أعمال الرسل

(2) الرسائل:

 رو

الرسالة إلى أهل رومية

 1 كو

الرسالة الأولى إلى أهل كورنثوس

2 كو

الرسالة الثانية إلى أهل كورنثوس

غل

الرسالة إلى أهل غلاطية

 أف

الرسالة إلى أهل أفسس

 في

الرسالة إلى أهل فيلبى

 كو

الرسالة إلى أهل كولوسى

 1 تس

الرسالة الأولى إلى أهل تسالونيكى

 2 تس

الرسالة الثانية إلى أهل تسالونيكى

 1 تى

الرسالة الأولى إلى تيموثاوس

 2 تى

الرسالة الثانية إلى تيموثاوس

 تي

الرسالة إلى تيطس

 فل

الرسالة إلى فليمون

 عب

الرسالة إلى العبرانيين

 يع

رسالة يعقوب

 1 بط

رسالة بطرس الأولى

 2 بط

رسالة بطرس الثانية

 1 يو

رسالة يوحنا الأولى

 2 يو

رسالة يوحنا الثانية

 3 يو

رسالة يوحنا الثالثة

يه

رسالة يهوذا

(3) السفر النبوي:

 رؤ

رؤيا يوحنا

هذه هي أقسام الكتاب المقدس  من حيث أسمائها ورموزها ونجد أن كل سفر (كتاب) يتكون من مجموعة من الإصحاحات فعلى سبيل المثال سفر (كتاب) يونان (يونس) يتكون من أربعة ( 4 ) إصحاحات ( سور ) وكل إصحاح يتكون من مجموعة من الأعداد، أو ( الآيات ) يتكون منها السفر.

أسفار العهد القديم

أسفار الشريعة

1- التكوين – تك:

يحكى هذا الكتاب قصصًا عن الناس إلا أنه يوضح عمل الله فيبتدئ بتأكيد أن الله خالق الكون وينتهي بوعده أنه سيستمر في إظهار حرصه على شعبه وخلال فصول الكتاب تلمس أن الله هو الشخصية الرئيسية فهو يقيم ويحاكم ويعاقب الذين يذنبون ويقود ويساعد ويرفع السالكين حسب أوامره.

ولقد كتب هذا الكتاب القديم لكي يسجل قصة إيمان الناس بالله ويساعد في حفظ هذا الإيمان حيًا.

2- الخروج – خر:

يشرح الخروج ما عمله الله عندما حرر شعبه من العبودية وكون منهم شعبًا ودولة بآمال عريضة للمستقبل وكان موسى هو الشخص الأساسي الذي تدور حوله الأحداث فهو الإنسان الذي اختاره الله لكي يقود شعبه في رحلته أثناء خروجه من مصر وتظهر الوصايا العشر   كأهم جزء من الإصحاح العشرين.

3- اللاويين – لا:

توضح الفكرة الرئيسية في اللاويين قداسة الله والكيفية التي يجب أن يعبده بها شعبه في سلوكهم السوي حتى يتمكنوا من الاحتفاظ بعلاقتهم مع إله إسرائيل القدوس، ومن أهم الكلمات في الكتاب الوصية العظيمة الثانية: تحب قريبك كنفسك.

4- العدد – عد:

فيه حوادث 38 سنة وثلاثة أشهر

لقد عكف موسى بالوحي الإلهي على إعلان أمانة الله وإيفائه بمواعيده، كما كشف عن خيانة الإنسان وغوايته وسهولة استسلامه لإغراء الخطية، فعلى الرغم من أن الشعب الإسرائيلي تنكر لله بقى الله وفيًا لوعده الذي قطعه على نفسه فأقتاد الشعب في الصحراء وسد حاجاتهم من غير أن يغفل عن عقابهم كلما انحرفوا عن عبادته.

الأسفار التاريخية

1- التثنية – تث:

هو يتألف من ثلاث خطب ألقاها النبي موسي في أواخر حياته علي الشعب

الفكرة الرئيسية في التثنية هي أن الله أنقذ وبارك شعبه المختار الذي أحبه ويوصى الشعب أن لا ينسى ذلك وأن يحب ويطيع أوامر الله حتى يحصل على الحياة والبركة المستديمة والآية الأساسية في الكتاب هي التي تحوى كلمات السيد المسيح، حيث قال:

“إن أعظم الوصايا هي أن تحب الرب إلهك من كل قلبك ومن كل نفسك ومن كل قوتك”.

2- يشوع – يش:

أظهر يشوع بوحي من الروح القدس أن الله يفي بكل وعد يقطعه على نفسه، ويوضح الكتاب أن الشعب يدخل الأرض يمتلكها بعد أن فسد أهلها وأرتكبوا المويقات والرجسات من عبادة الأصنام وتقديم ذبائح بشرية لها غير أن دخولهم إليها لم يكن تلقائيًا إذ طلب إليهم الله أن يخوضوا حروبًا ضارية قبل أن يدخلوها لأن الله أراد أن يدين خطيئة الشعوب وممالك أرض كنعان فسخر شعب إسرائيل لتنفيذ قضائه وأوصاهم يشوع أن يتشددوا ويحفظوا ويعملوا بكل المكتوب في شريعة موسى وأن لا يحيدوا عنها يمينًا، أو شمالًا.

وقد طلب الله من يشوع أن يكف عن الصلاة لكي ينتزع أولًا الحرام من إسرائيل

3- القضاة – قض:

كلمة قضاة في العبرية تعني القضاة، أو الحاكمون

يوضح الكتاب أن حياة بنى إسرائيل اعتمدت على طاعة الله بينما كان مصير من يعصاه الهلاك والموت فلما سقط الشعب في الخطايا وأنغمس في الشر توالت عليه المصائب، ولكن الله كان دائمًا راغبًا في خلاص شعبه إذا ندم ورجع إليه ثانية

4- راعوث – را:

كتاب راعوث هو قصة حب وتفانى وإخلاص جاءت بعد عصر القضاة المظلم هو قصة فتاه موآبية اسمها راعوث تركت ديانتها الوثنية وارتبطت بشعب إسرائيل وكانت امرأة مخلصة في وقت فقد فيه شعب إسرائيل إخلاصه فكافأها الله وأعطاها زوجا بعد ترملها كما جعلها ضمن نسل ملوكي: داود والمسيح فهي الجدة الكبرى لداود.

5- صموئيل الأول – 1صم:

يصف كتاب صموئيل انتقال الرئاسة في إسرائيل من القضاة إلى الملوك، إن الفكرة الأساسية في الكتاب كما هو الحال في جميع الكتابات التاريخية للعهد القديم: أن الإخلاص والإيمان بالله يجلب النجاح، أما عصيان الله فيؤدى إلى الكوارث وهذا ثابت بوضوح في كلام الله للكاهن. “إني أكرم الذين يكرمونني والذين يحتقرونني يصغرون”.

6- صموئيل الثاني – 2صم:

يسجل كتاب 2صموئيل أعظم أحداث حكم داود في مملكة يهوذا  ، ثم على جميع دولة إسرائيل ويوضح الكتاب كيفية صعود داود على العرش وجميع خطاياه التي ارتكبها والخراب الذي حدث نتيجة هذه الخطايا على عائلته وعلى المملكة.

7-الملوك الأول – 1مل:

يشمل الجزء الأول من الكتاب وصفًا لحياة واحد من أعظم الرجال الذين عاشوا على الأرض فلقد تمكن من تجميع ثروة هائلة واستخدمها ببراعة، كان سليمان الملك أحكم إنسان في التاريخ البشرى فقد وصل بإسرائيل إلى قمة الاتساع والعظمة، ولكن المملكة اضمحلت بعد موته بانقسامها إلى مملكتين.

8- الملوك الثانى – 2مل:

يحمل كتاب الملوك الثاني التاريخ المأسوي لدولة شعب بنى إسرائيل، ويوضح تولى 19 ملكا على إسرائيل إلى سقوط الدولة في يد الآشوريين على أن الصورة كانت أحسن قليلًا في دولة يهوذا حيث كان بعض ملوكها من المخلصين لوصايا الله فحاولوا إصلاح الشر الذي كان يعمله من سبقوهم من الملوك وفي النهاية تغلب الشر على الخير واستولى البابليون على يهوذا

9- أخبار الأيام الأول – 1أى:

ذكر الكتاب المقدس عددًا كبيرًا من أسماء الراحلين وقد يبدوا أنه لا علاقة لهذا بموضوع الكتاب ولكنه يعكس أن الله يهتم بكل فرد ولا ينسى أحد فالراحلون الذين لم يذكرهم أحد يذكرهم الله بأسمائهم خصوصًا إن كانوا من المؤمنين الأتقياء.

10- أخبار الأيام الثاني – 2 أى:

استعرض الكتاب  تاريخ مملكة يهوذا من وجهة نظر دينية وتعاقب على المملكة ملوك سلك بعضهم في طريق الله فكان النجاح والازدهار أما بقيتهم فقد عصوا الله وانغمسوا في الشرور فسمح الله لأعدائهم أن يبيدوهم ويسبوا من بقى على قيد الحياة ليكونوا مثلا لجميع الشعوب على مر العصور فالله قدوس لا يطيق الخطية.

11- عزرا – عز

يواصل كتاب عزرا سرد تاريخ بنى إسرائيل بعد أخبار الأيام الثاني بإظهار كيف يوفى الله بوعده برجوع الشعب إلى أرض الميعاد بعد سبعين سنة في السبي من بابل.

12- نحميا – نح:

يتضح من موضوع الكتاب أن البشر لا يتعلمون بسهولة الدروس التي يريد الله أن يلقنهم إياها فلقد سبى بنى إسرائيل ولاقوا الذل والمهانة في البلاد التي نقلوا إليها، وكل ذلك بسبب ذنوبهم وخطاياهم وعصيانهم وصايا الله

الأسفار الشعرية:

1- أستير – أس:

الخطة الأساسية في كتاب أستير هي الخلاص الذي رتبه الله لشعبه من الهلاك والموت المحقق عندما تضرع إليه الشعب بالصوم والصلاة.

2- أيوب – أى:

يناقش الكتاب الأزمة التي غيرت حياة رجل عظيم عاش غالبا منذ حوالي 4000 سنة، وقد تحول إيمانه في الله إلى شكوى ونمو البر الذاتي ولكن ندمه قاد إلى خلاصه، وقد أدت التجارب إلى تغيير هام فبعد التجارب تغير أيوب عما كان عليه.

3- المزامير – مز:

لقد سمى هذا الكتاب قلب الكتاب المقدس (ستجد النص الكامل للكتاب المقدس هنا في موقع الأنبا تكلا) وهو أكبر وأكثر الكتب استعمالا فهو يكشف بطريقة شخصية وعملية خبرات البشر إذ أنه يعبر عن مشاعر وحساسيات قلوب رجال الله سواء في الصلاة، أو الحزن، أو الاعتراف، أو التسبيح والتي تظهر فيها طرق الله وتصبح معروفة بنتائجها المباركة للأمناء.

4- الأمثال – أم:

يشمل كتاب الأمثال مجموعة من الدراسات الدينية والخلقية على هيئة أقوال مأثورة وأمثال وأغلبها يتصل بحياتنا واحتياجاتنا اليومية وتبتدئ بالتذكرة إذا كنت تبغي المعرفة فلابد من أن يكون عندك احترام عميق لله فرأس الحكمة مخافة الله.

5- الجامعة – جا:

يثير كتاب الجامعة الكثير من الأسئلة، ويورد العديد من الأفكار العميقة، فهو تسجيل للبحث المستفيض عن معنى وجدوى الحياة على الأرض خصوصًا إذا أخذنا في الاعتبار النواقص والتناقضات الظاهرية حولنا، ويأخذ الجامعة المبادرة ليعطى أعظم إجابة يمكن للحكمة تحت الشمس أن تدلى بها لهذه الأسئلة المحيرة.

6- نشيد الأنشاد – نش:

يشمل الكتاب مجموعة من قصائد الحب في معظمها على هيئة أغاني ويعتبرها اليهود صورة للعلاقة بين الله وشعبه، ويعتبرها المسيحيون صورة للعلاقة بين المسيح وكنيسته، وهذا هو أساس العهد الجديد فالله محبة

الأسفار النبوية. (الأنبياء الكبار)

1- إشعياء – إش:

معني الاسم الرب يخلص، ويوضح لنا كتاب إشعياء محبة الله الفائقة للبشر وخلاصه لهم رغم عصيانهم، ويرى إشعياء أن التهديد الحقيقي لسلام الشعب ينبع من خطاياه وعدم طاعة الله فنادى بالاستقامة والعدل وأشار إشعياء بأن الله هو مدبر الكون والتاريخ وأن خطته العظيمة لشعب إسرائيل هي أنه سوف يرسلهم مبعوثين لكل الأمم لتتبارك شعوبها بشعب إسرائيل.

2- إرميا – إر:

حذر أرميا الشعب خلال خدمته الطويلة من المصائب التي سوف تحل عليهم بسبب عصيانهم لله وعاش ليرى نبواته تتحقق بسقوط أورشليم وتدميرها وسبي أهلها.

3- مراثي ارميا – مرا:

المراثي جمع مرثاة، ويوضح الكتاب غضب الله على الخطيئة والعصيان، ويصور الإدانة والعقاب الذي يلحقه الله بالخطاة الذين لا يسمعون تحذيره على فم أنبيائه للرجوع إليه والتوبة لأن رحمة الله تتجدد ولا تنتهي ويمكن للخطاة أن ينجوا من العقاب إذا ندموا ورجعوا إليه بكل قلوبهم.

4- حزقيال – حز:

تشمل رسالة حزقيال على تحذير الخطاة بعقاب آت لا محالة وعلى وعد بالبركة لمحبي الله السالكين حسب وصاياه.

5- دانيال – دا:

يبين الكتاب كيف يرعى الله المخلصين فكافأ دانيال ورتب له أن يصل إلى أعلى المراكز لاستقامته وطاعته لوصايا الله.

ويشمل الكتاب رؤى عن سقوط وارتفاع إمبراطوريات تحققت جميعها، ويوضح الكتاب أن الله هو الذي يدبر شئون الكون كله على مجرى التاريخ.

الأنبياء الصغار

1- هوشع – هو:

أكثر كتابات الأنبياء شعرا مملوء بالتشبيهات والاستعارات، وهو يمثل دعوة للتوبة، و هو يمتاز بالمحبة الإلهية.

2- يوئيل – يؤ:

يركز كتاب يوئيل على دينونة الله للخطية وخطورتها، لذلك ينادى النبي بالتوبة والندم من القلب بانسكاب وصوم وصلاة، ويعد بأن بركة الله سوف تحل على شعبه التائب.

3- عاموس – عا:

أعلن عاموس دينونة الله على الأمم جارات إسرائيل، كما هاجم بشدة عصيان شعب إسرائيل وعبادته للأصنام وانتشار الظلم والرشوة و الطمع ، وأوضح عقاب الله في سلسلة من الرؤى الرهيبة، ولكن بر الله وقداسته تصفح عن الشعب إذا ندم وتاب ورجع إليه.

4- عوبديا – عو:

أوضح عوبديا سخط الله على شعب آدوم لأنهم خانوا أولاد عمومتهم وانضموا إلى الأعداء ودخلوا أورشليم لنهب بيوتها، فالله لا يرضى عن الخيانة والغدر خصوصًا إذا كان من أخ لأخيه. وسوف يعاقب الله ادوم وسيحل بها الخراب مع جميع أعداء إسرائيل.

5- يونان – يون:

يحكى الكتاب قصة نبي حاول أن يعصى الله وبعد سلسلة من الأحداث الدرامية أطاع الله، ولكنه تبرم عندما لم تنفذ رسالته بهلاك المدينة، ويوضح الكتاب قدرة الله العظيمة المطلقة على الخليقة وفي نفس الوقت يبين أن الله هو رب الحب والرحمة الذي يسامح وينقذ حتى أعداء شعبه بدلًا من معاقبتهم وتدميرهم.

6- ميخا – مي:

أرسل الله ميخا النبى ليعلن رسالته القوية عن الإدانة والعقاب للأمراء وللشعب في أورشليم بسبب الظلم الذي يقع على الفقراء بواسطة الأغنياء وأصحاب النفوذ، وكشف ميخا في ثلث الكتاب الآثام التي يرتكبها الشعب، وفي الثلث الثاني يصور عقاب الله للمذنبين، ويشرح في الثلث الأخير الأمل في الخلاص إذا توقف الشعب عن الوقوع في الخطية.

7- ناحوم – نا:

توضح رسالة ناحوم قداسة الله وعدله، فهو المهيمن على جميع ممالك الأرض، ولقد اجتاح الآشوريين مملكة إسرائيل وكان حكم الله عليهم أن يلقوا نفس المصير لعصيانهم الله وقسوتهم وكبريائهم وما اقترفوه من مظالم.

8- حبقوق -حب:

كان حبقوق نبيًا يفكر بحرية فلم يتردد أن يصارع مع الأفكار التي تختبر إيمانه وعرض مشكلاته بصراحة على الله وبعد مناظرتين مع الله زاد فهم حبقوق عن شخص الله وقوته وخطته.

9- صفنيا – صف:

اتصف كتاب صفنيا بالشدة وحذرت شعب يهوذا من دينونة الله العادلة على عصيانهم وخطاياهم، كما شملت أيضا العقاب للأمم المجاورة التي زاغت وفسدت، ولكن إذا رجع الشعب عن معاصيه وتاب إلى الله فإنه يغفر لهم ويشملهم بالبركة.

10- حجى – حج:

معني الاسم هو عبد الرب، وكتاب حجى هو ثاني كتاب موجز في العهد القديم بعد كتاب عوبديا يعكس الكتاب مدى اهتمام الله بشئون شعبه ورغبته العميقة في نموهم الروحي، لقد توقف الشعب عن العمل في بناء الهيكل وانهمكوا في شئونهم الخاصة، أرسل لهم النبي حجي لتشجيعهم على إتمام بناء الهيكل ليكون مكان عبادة من أجل صالح الأمة بأسرها وأنه سوف يملأه بمجده فتحل البركات على الجميع.

11- زكريا – زك:

معني الاسم الذي يذكره الرب، وكان زكريا النبي معاصرا لحجي النبي، ويوضح كتاب زكريا أن الله بمحبته للبشر هو الذي يدبر أمورهم ويرعاهم ويشملهم بالبركة والخير وتنبأ أن الشعوب والأمم سوف تتعرف على الله وصفاته المقدسة عندما يأتي المسيا المنتظر كمخلص في مجيئه الأول وكإله ليملك ويدين في مجيئه الثاني.

12- ملاخى – مل:

يدين الكتاب فساد الكهنة وإهمال الهيكل وعصيان الشعب لوصايا الله، وبالرغم من عقاب الله لهم بالهزيمة من الأعداء والسبي إلا أنهم رجعوا مرة أخرى إلى ارتكاب نفس المعاصي، لذلك وجد ملاخي النبي رجاءه الوحيد في إصلاح حال الشعب في مجيء إيليا (يوحنا المعمدان) الذي يهيئ الطريق للمخلص المسيا المنتظر.

الأسفار القانونية الثانية:

عددها 7 أسفار حذفها البروتستانت، بالإضافة لباقي سفران، وهم: طوبيا – يهوديت – تتمة أستير – الحكمة – يشوع ابن سيراخ – نبوة باروخ – تتمه دانيال – مكابيين اول – مكابيين ثاني، وبه الرد على القول بعدم صحة هذه الأسفار، ودراسة تاريخية عن كل سفر، بالإضافة للنص الكامل لجميع هذه الأسفار.

أسفار العهد الجديد

الأسفار التاريخية

العهد الجديد هو قصة حياة السيد المسيح وبداية المسيحية وتحتوي أسفاره علي إرشادات ووعود لجميع المؤمنين وعلي نبؤات بخصوص المستقبل وعلي رجاء الحياة الأبدية مع المسيح بينما توشك علي دراسة هذه الأسفار أرجو بادئ ذي بدء أن تقرأها وتتعرف علي ما بها.

1- الإنجيل كما دونه متى – مت:

تنبأ أنبياء العهد القديم وانتظروا بشوق مجيء المختار، الذي سيدخل التاريخ ليقوم بفداء الشعب وخلاصه، وجاءت أول آية في إنجيل متى تعلن تحقيق أمل إسرائيل في مجيء المسيا المنتظر “كتاب ميلاد يسوع المسيح ابن داود بن إبراهيم” لقد وضع رجال الكنيسة الأوائل إنجيل متى كأول كتاب في العهد الجديد لأنه حلقة وصل بين كتب العهد القديم والعهد الجديد ويصف إنجيل متى شخص وعمل المسيا الملك.

2- الإنجيل كما دونه مرقس – مر:

إنجيل مرقس أقصر الأناجيل الأربعة، ويعطى نظرة واضحة وسريعة عن حياة المسيح ويركز على معجزات المسيح، وينتهي هذا الإنجيل إلى الحديث عن نهاية الزمان وعن ما سيحدث عند رجوع المسيح، ثم يسرد الأحداث المتعلقة بآلام المسيح وموته وقيامته وصعوده إلى السماء، ويؤكد على مساندة المسيح لتلاميذه فيما هم ينشرون البشارة في العالم أجمع.

3- الإنجيل كما دونه لوقا – لو:

يبنى لوقا إنجيله على الحقائق التاريخية، ونظرا لتدقيقه في تسلسل الأحداث الصحيحة، جاء إنجيله أشمل الأناجيل الأربعة من هذه الناحية، ويقدم السيد المسيح على أنه الإنسان المثالي الذي أتى ليبحث عن الخطاة ويخلصهم.

4- الإنجيل كما دونه يوحنا – يو:

إنجيل يوحنا غير عادى في محتواه وفي أسلوبه، وهو إضافة جديدة للثلاثة أناجيل فهو أسهلها في القراءة، وأعمقها علمًا ودرسًا ويقدم المسيح بكونه الكلمة الأزلي الذي أظهر محبة الله إذ صار بشرا سويا لكي يخلص من الهلاك من يؤمنون به ويهبهم الحياة الأبدية والغرض من هذا الإنجيل، كما هو واضح من المعجزات الواردة فيه هو التحريض على الإيمان بالمسيح لنوال الحياة.

5- أعمال الرسل – أع:

يسمى إنجيل الروح القدس، ويمثل كتاب الأعمال محور الانتقال من الأناجيل إلى الرسائل (تاريخ) ومن اليهودية إلى المسيحية (دين) ومن القانون إلى الرحمة (أعمال إلهية) من اليهود فقط إلى اليهود والأمم (شعب الله) ومن المملكة إلى الكنيسة (نظام الله).

الرسائل

1- رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية – رو:

هذه الرسالة تتعمق أكثر في مضمون موت المسيح وقيامته وتظهر فكرة البر في الكتاب.

2- رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس- 1كو:

كورونثوس عاصمة مقاطعة أخائية تبعد 40 ميلًا غرب أثينا وهذه الرسالة تعالج الانشقاقات والتحزبات فريق نسب نفسه لبولس أول كارز لهم وآخر لأبولس وثالث لبطرس ورابع للسيد المسيح ووجود أشخاص يهتمون بالفلسفات النظرية والحكمة البشرية دون الاهتمام بالإيمان الحيّ العامل.

3- رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورونثوس -2كو:

بعد الرسالة الأولى حاول بعد المناوئين للرسول أن يثيروا الشعب ضده واتهموه بأنه غشاش متكبر غير أمين وغير مؤهل أن يكون رسولًا للمسيح فأضطر بولس أن يدافع عن سلوكه كرسول للمسيح وعن شخصيته ورسالته التبشيرية بالإنجيل.

4- رسالة بولس الرسول إلى أهل غلاطية – غل:

جاء الى أنطاكية بعض من الداعين للعودة إلى التهود وقد شككوا بعض المؤمنين في رسولية القديس بولس وطالبوهم بختان الجسد وحفظ أعمال الناموس حرفيًا لذا كتب لهم الرسول عن الإيمان بالصليب والدخول إلى الحياة الجديدة، كما دافع عن رسوليته لينزع كل شك.

5- رسالة بولس الرسول إلى أهل أفسس – أف

كتب بولس هذه الرسالة ليبصر المسيحيين بمركزهم في المسيح وليشجعهم على أن يستمدوا منه القوة حتى يسلكوا على أساس الروحيات في حياتهم اليومية.

6- رسالة بولس الرسول إلى أهل فيلبى- في:

الرسالة إلى مؤمني فيلبى هى رسالة الفرح و التشجيع وسط الظروف الصعبة، ويعبر بولس عن حبه العميق للمؤمنين في فيلبى وعن امتنانه لإيمانهم الثابت والمساعدات التي أرسلوها له ويحاول بولس أيضًا أن يصلح مشاكل الإنقسام والتنافس.

7- رسالة بولس الرسول إلى أهل كولوسى – كو

رسالة كولوسى أعمق كتاب يركز على المسيحية في الكتاب المقدس ففيها يتأمل بولس الرسول في سمو وعظمة المسيح وكمال الخلاص الذي وهبة ليبطل الهرطقة لأنه قد ظهر بعض المبتدعين يطالبون بالعودة إلى التهود (أعمال الناموس)، كما حملوا بعض الآراء الغنوسية والشرقية كالاتكال على الفكر البشرى دون الإيمان وعبادة الملائكة.

8- رسالة بولس الأولى إلى أهل تسالونيكى – 1تس:

أرسل ليعزيهم بسبب شدة الضيق لهذا إهتم بالحديث عن مجيء السيد المسيح الأخير وحياة السهر وأرسل إليهم تيموثاوس فأشاع المغرضون أنه لم يحضر بنفسه بل أرسل تيموثاوس الشاب استخفافًا بهم لذلك كتب عن أبوته لهم.

9- رسالة بولس الثانية إلى أهل تسالونيكى- 2تس:

كتبت هذه الرسالة بعد الرسالة الأولى بشهور قليلة لتصحيح الفهم الخاطئ الذي سادهم بعد وصول الرسالة الأولى حاسبين أن مجئ المسيح على الأبواب مما أدى إلى ارتباك شديد في حياتهم اليومية لذا أسرع يكتب إليهم أنه لا يأتي السيد المسيح حتى يتم الارتداد ولما كانت الضيقة لا تزال قائمة صار يشجعهم على التمتع بصبر المسيح.

10- رسالة بولس الرسول الأولى إلى تيموثاوس – 1 تى:

يحاول بولس الرسول في رسالته الأولى إلى تيموثاوس أن يقود مساعده الأصغر سنًا في مسئولياته الكبيرة في رعاية عمله في كنيسة أفسس وكنائس مدن آسيا الأخرى وشجعه أن يجابه التعاليم الكاذبة، ويدعم العقائد الصحيحة ويدرب قادة جدد على حمل المسئولية.

11- رسالة بولس الرسول الثانية إلى تيموثاوس – 2تى:

طلب الرسول من تلميذه أن يحضر إليه سريعا ومعه مرقس ليلتقي بهما في سجنه الأخير قبل استشهاده وإذ خشي عدم وصولهما قبل موته قدم نصائحه الوداعية كرعاة لذا تعتبر وصيته الوداعية كتبها من وراء القضبان كتبها إلى تلميذه المحبوب بل إلى الكنيسة كلها المتألمة لتحمل بصبر روح القوة لا الفشل.

12- رسالة بولس الرسول إلى تيطس تي:

كتب بولس هذه الرسالة بعد الإفراج عنه من سجن روما وتشبه تيموثاوس الأولى من حيث هدفها، فهي تساعد تيطس لينظم ويشرف على الخدمة في الكنائس.

13- رسالة بولس الرسول إلى فليمون – فل:

هذه أقصر رسالة كتبها بولس الرسول (334 كلمة في الأصل اليوناني) ولكنها تعتبر نموذجا في الرعاية والاهتمام والمحبة والرجاء بالعفو عن شخص كان يواجه عقوبة شديدة.

14- الرسالة إلى العبرانيين – عب:

تتميز رسالة العبرانيين من بين رسائل العهد الجديد في أسلوبها وهدفها وهي الكتاب الوحيد الذي لا يزال مؤلفه غير معروف وتتبنى الرسالة قضية سمو المسيح لأنه الأحسن في كل ناحية في شخصه، فهو أعلى من الملائكة ومن موسى ويشوع وفي عمله: أنشأ كهنوتا أعلى وعهدا جديدا وطهارة وذبيحة.

15- رسالة يعقوب – يع:

تعتبر رسالة يعقوب ( أمثال العهد الجديد ) لأنها كتبت بأسلوب خلقي في حكمة الأدب.

16- رسالة بطرس الأولى – 1بط:

يخاطب بطرس في هذه الرسالة المؤمنين المشتتين المغتربين في عالم ازداد عداء للمسيحيين، فقد أصبح المؤمنون يعانون بسبب إيمانهم بالمسيح، ويقدم لهم بطرس المشورة والراحة بالتأكيد على حقيقة رجائهم في المسيح الحي.

17- رسالة بطرس الثانية – 2بط:

كتب بطرس الرسول الرسالة الأولى ليشجع المؤمنين على مجابهة المعارضات الخارجية بينما ينبه في رسالته الثانية على المعارضات الداخلية للمعلمين المضللين الذين يدرسون بدعًا مضللة وتركز الرسالة الثانية على الحاجة إلى النمو في النعمة ومعرفة المسيح.

18- رسالة يوحنا الرسول الأولى – 1يو:

كتب يوحنا رسالته في وقت ظهرت فيه الهرطقات التي تحارب التعاليم المسيحية، وهي تشجع القراء على السلوك حسب التعاليم الرسولية الصحيحة، ويشير يوحنا إلى الصفات المميزة للحياة في شركة مع الله.

19- رسالة يوحنا الثانية – 2يو:

تشبه هذه الرسالة رسالة يوحنا الأولى، فهي أيضا تحذر من المعلمين المضللين الذين ينكرون تجسد المسيح، كما يشجع يوحنا القراء ليستمروا في السلوك على أساس المحبة ويرجوهم أن يميزوا في حبهم بين المضللين والمخلصين للإيمان الصحيح.

20- رسالة يوحنا الثالثة – 3يو:

الرسالة الثالثة ليوحنا هى أقصر أسفار الكتاب المقدس ولكنها شخصية جدا وتمتلئ بالحيوية، وتقدم مقارنة صارخة بين رجلين غايس المؤمن المخلص الذي رحب بمبعوثي الرسول للتبشير وديوتريفوس الذي وقف ضدهم وعاملهم بالقسوة والجفاء فكتب يوحنا ليشكر غايس وليدين تصرف ديوتريفوس الخاطئ.

21- رسالة يهوذا – يه

جابهت رسائل بولس وغيره من الرسل مشكلة المعلمين المضللين، ذهبت رسالة يهوذا أبعد من جميع الرسائل في الشدة، فإن الرسالة كلها تدور حول هذه المشكلة المخيفة، وتدمج الرسالة الفكرة التي وردت برسالة 2 بطرس مع الخطة التي نادت بها رسالة يعقوب، وبالرغم من أن الرسالة مختصرة إلا أنها قوية في مضمونها.

22- سفر الرؤيا – رؤ:

كتبه يوحنا وموضوعه كالأتي

1- تثبيت المؤمنين في الإيمان والاستعداد للاستشهاد (دون التخلي عن الإيمان الحقيقي بالله، أو السجود لأباطرة الرومان، أو لغيرهم من الأصنام).

2- نبؤة عن نهاية الإمبراطورية الرومانية وإمبراطوريات أخري.

3- الكشف عن فترات لاحقة، وما سيحدث من عقاب للشيطان وتابعيه.

4- صورة عن النهاية وراحة المؤمنين.

تحريف  الكتاب المقدس

هل تم تحريف  الكتاب المقدس؟

الكتاب المقدس 

بعض الأدلة على صحة كتاب الله:

+الدليل الاول :

الكتاب المقدس

الذين قاموا بكتابة الكتاب المقدس اكثر من 30 نبيا وحواريا وكلهم مجمعون علي حقائق الايمان المسيحي .

-اولها : حاجة العالم الي الخلاص .

- الوهية السيد المسيح .

- جوهر اللع الواحد الثالوث .

- حقيقة صلب وقيامة السيد المسيح .

وبالرغم من تنوع ثقافة الانبياء والحوارين واختلاف عصورهم وبيئتهم وايضا ومدة الكتابة ومدتهت 1500 سنة بدءا من موسي النبي الذي كتب التوراة الي القديس يوحنا الرسول الذي كتب سفر الرؤيا .

ولو ان الكتاب المقدس كتبه شخص واحد لأمكن الشك فيه حسب القاعدة : “شاهد واحد ولا احد يشهد ” سفر العدد 35 : 30 .

لذلك قالذين قاموا بكتابة الكتاب المقدس كثيرين اي شهود كثيرة ومن ثم اعلان صحته .

+ الدليل الثاني:

إن  رسالة الله  إلى العالم في كتابه المقدس كانت على أيدي الأنبياء والرسل.  وكان لابد أن يُظهِر الله قوته فيهم لكي يقبل العالم رسالتهم ويتحقق أنهم من الله.  وقوة الله لا تظهر في الكلام مثلما تظهر في العمل..  والكتاب المقدس ليس مملوءًا بالنبوات ولكنه مصبوغ بها.  فما كانت وظيفة  العهد الجديد سوى التمهيد بالنبوات للعهد الجديد.  وما  العهد الجديد سوى تحقيق كامل لجميع  نبوءات العهد القديم  ولو خلا الكتاب من النبوات لانتفت النبوة من كاتبيه!  إذًا امتلاءه بالمعجزات والنبوات يشير إلى سماويته وأنه من الله، ومن ثم يؤكد صدقه وصحته.

+ الدليل الثالث:

لا يوجد اختلاف بين جميع نسخ الكتاب المقدس المنتشرة في العالم، بل هي كتاب واحد.  كذلك النسخ الموجودة من القرون الأولى للمسيحية لا تختلف عن النسخ الموجودة لدينا الآن بعد مرور أكثر من ألفيّ عام.  وإن كان الكتاب المقدس الموجود معنا يضم  العهد القديم الذي يحوي الديانة اليهودية.  وهو نفسه صورة طبق الأصل من النسخة الموجودة مع اليهود الذين سبقت ديانتهم الديانة المسيحية بآلاف السنين.  وإن كان الكتاب المقدس متوافق مع تفاسير آباء القرون الأولى بالمسيحية، فمن أين حدث  تخريف الكتاب المقدس ! ومتى حدث؟ وكيف حدث؟ وإن كان قد حدث، فأين الكتاب المقدس الذي لم يُحَرَّف، وهل لم تبق منه نسخة واحدة تشهد بقول المدعين بالتحريف !  وإن لم توجد النسخة غير المُحَرَّفة فكلام هؤلاء يحتاج إلى دليل على صدق قولهم.  وإن عجزوا إن إتيان الدليل تصبح تهمة التحريف باطلة، وخرافة لا دليل عليها.  ثم ما هو قول هؤلاء إزاء ما يعثر عليه الباحثون والمنقبون يومًا بعد آخر من نسخ مخطوطة لأسفار الكتاب المقدس في الحفريات التي تقوم بها بعثات الكشف عن الآثار.  وتحقيقها يثبت أنها من القرون الأولى للمسيحية ومطابقة لما بين أيدينا اليوم مما يشير إلى أن الكتاب المقدس هو هو بعينه لم يتغير ولم يُحَرَّف.

+ الدليل الرابع:

إن اليهودية و المسيحية و الاسلام يعترفون بأن الكتاب المقدس هو من عند الله.  فإن ادعى أحد أنه محرف فإنه يتهم الله بعجزه عن حفظ كتابه الذي أوحى به إذ تركه في أيدي بشر لكي يعبثوا به ويغيروا حقائقه.  وإن صحّ هذا الاتهام فإنه يؤكد عجز الله -حاشا- عن حفظه أي كتاب آخر يوحي به للناس.  ومن ثم يصير العالم كله “ضلال في ضلال”.  وصاحب هذا الاتهام بصبح من أول المُضَلَّلين.  وإن كان حاشا لله أن يضلل العالم فكتابه المقدس سليم تمامًا من كل تحريف.

الدليل الخامس:

إن كتابنا المقدس يحمل سلامته في ذاته.  وذلك من صدق أقواله وتحقق مواعيده وعظمة تأثيره في تغيير النفس البشرية والسمو بها في مدارج الروح وإنارتها بالحكمة الإلهية وإشباعها بالمعارف الربانية والأسرار السمائية وإسعادها بتذوق الثمار الحلوة للسلوك بوصاياه والخضوع لأحكامه.  وهذا دليل عملي حي، نحيا به بل هو يحيا فينا لأنه يجعلنا على قمة العالم في الحكمة والفضيلة والروحانية..

المزيد

نحن نؤمن بالله، ونؤمن بأن الكتاب المقدس هو كلمة الله المكتوبة، وأنه روح وحياة يقودنا في رحلتنا في هذا العالم، يرشد ويعلم، يبكت ويعزي، يشرح ويفسر من أجل أن تستنير حياتنا بكلماته وشخصياته ومواقفه وتعاليمه.

نعم؛ إن من قرأ الكتاب المقدس وتأثر به يكن له في قلبه مكانة عظيمة ويشعر بأهميته القصوى للحياة. ولا أظن أنه يستطيع أن يحيا حياة حقيقية بدون هذا الكتاب العظيم.

ولذلك، وبنفس الطريقة التي حاول بها  الشيطان أن يسقط حواء: “أحقًا قال الله” (تك 3: 1)، يحاول اليوم أن يهاجم أبناء الله بنفس الحيلة: “هل الكتاب المقدس هو حقًا كلمة الله؟” فهو يعلم أن الكتاب المقدس هو القادر بقوته وسلطانه أن يقوض مملكة الشر ويقضي على سلطان إبليس. ولذا فقد حاول عبر العصور أن يستخدم كل أسلحته لينال من هذا الكتاب ولكن دون جدوى فقد ثبت وانتشر واثر في العالم ونفوس البشر بطريقة لم يسبق لها مثيل.

ولكثرة ما تعرض له الكتاب المقدس من هجوم أصبح الكتاب الوحيد الذي لا يخشى شيئًا فقد انتصر على كل ضروب النقض والتشكيك حتى أنه لم يبقى للمعارضين أن يقولوا شيئا جديدًا، ولذا افخر يا عزيزي الشاب فكتابك قد انتصر على كل عدو حاول أن ينال منه ولا يوجد سؤال أو تشكيك إلا وإجاباته حاضرة تمامًا. إننا اليوم نشكر الله من أجل أنه يحول كل شر إلى خير، فقد أظهرت حملات الهجوم الشرسة الشريرة قوة هذا الكتاب العظيم بدلًا من أن تنال منه.

ولكن، ورغم كل ذلك ما زال هناك من يسال هل من الممكن أن يصيب هذا الكتاب أي تحريف أو تغيير أو تعديل أو أن يكون قد أصابه التحريف في فترات سابقة؟ وما هي الشهادات العلمية والتاريخية والنبوية التي تؤكد على صدقه؟

وسوف نتناول في هذه الكلمات شهادات قليلة من كثير، تؤكد استحالة أن يصيب الكتاب أي تحريف، منها شهادة المخطوطات الكثيرة، وشهادة العلم، والتاريخ والنبوات.

1. شهادة المخطوطات الكثيرة لصحة الكتاب المقدس:

يقول روبرتس في كتابه عن نقد العهد الجديد (عن كتاب ثقتي في  الكتاب المقدس ): “إنه يوجد نحو عشرة آلاف مخطوطة للفولجاتا اليونانية، وعلى الأقل ألف مخطوطة من الترجمات القديمة ونحو 5300 مخطوطة يونانية  للعهد القديم  بكامله، كما يوجد لدينا 24 ألف مخطوطة لأجزاء من  العهد الجديد ، كما أننا نقدر أن نجمع أجزاء كثيرة من العهد الجديد من اقتباسات الكتاب المسيحيين الأولين”.

ويعود الكثير من هذه المخطوطات للعهد الجديد إلى القرون الأولى للمسيحية -ويمكن أن نفرد لدراسة المخطوطات دراسة مستقلة- وجميعها تؤكد على صدق الكتاب الذي بين أيدينا.

 2. الكتاب المقدس صحيح علميًا:

تحدث الكتاب المقدس عن بعض الحقائق العلمية والتي لم يستطع العلم اكتشافها إلا بعد قرون طويلة مثل:

الأرض كروية    إشعياء 40:  22

دورة الماء في الطبيعة   أيوب 36: 27، 28  ، جامعة 1: 6، 7  و 11: 3، عاموس 9: 6

الأرض مثبتة في مكانها بقوة غير مرئية (قوة الجاذبية الأرضية)  أيوب 26: 7

الدم البشري واحد بين كافة الأمم والشعوب  أعمال 17: 26

ضرورة عزل المرضى بأمراض معدية لاويين 13: 46

ضرورة التخلص من فضلات الإنسان    التثنية 23: 12، 13

 كيف تفسر أن الكتاب المقدس تحدث عن حقائق علمية قبل ان يكتشفها العلماء بمئات السنين ؟

هل تستطيع أن تجد أي آيات كتابية تتعارض مع العلم الحديث؟ (لقد حاول أعداء الكتاب أن يجدوا ما يناقض العلم في الكتاب وقالوا كيف يقول الكتاب أن الأرض كروية بينما هي في حقيقة الأمر -حسب الاعتقاد القديم- مسطحة وممدودة، ومضت الأيام وصعد الإنسان إلى الفضاء وقام بتصوير الأرض فوجدها كما قال الكتاب نمامًا، ومرة أخرى قالوا كيف تثبت الأرض على لا شئ فهي مثبتة على قرني ثور ضخم أو مثبتة عن طريق الجبال – حسب الاعتقاد القديم – ومضت القرون وتم اكتشاف قانون الجاذبية ورأينا بعيوننا ما قاله الكتاب أن الأرض معلقة في السماء على لا شئ بواسطة قوانين الجاذبية.  ونستطيع أن نذكر الكثير من الأمثلة المشابهة)..

 3. الكتاب المقدس صحيح تاريخيًا:

هل أكد علم الحفريات على صحة أحداث الكتاب المقدس؟ نعم فقد أثبتت الحفريات صدق الكتاب الكامل، وقد وجد علماء الحفريات الكثير من حفريات بعض الشعوب القديمة مثل الحثيين والتي لم تكن معروفة قبلًا إلا من خلال الكتاب المقدس، ووجدوا فلك نوح بنفس أبعاده فوق جبل أراراط ، ووجدوا لوح موآب وقصته الشهيرة، والكثير غيرها وقد قال في هذا عالم الآثار نلسون جلويك (ونقله روبرتس في كتابه): “لم يحدث اكتشاف اثري واحد ناقض ما جاء في الكتاب المقدس. إن التاريخ الكتابي صحيح تمامًا بدرجة مذهلة، كما تشهد بذلك الحفريات والآثار”.

كما أننا نجد أن جميع الشخصيات، والأماكن، والشعوب، والأسماء، والأحداث التاريخية التي ذكرها الكتاب هي صحيحة تمامًا ومثبته تاريخيًا، وقد تحدثت الشعوب القديمة عن الكثير من حوادث الكتاب المقدس مثل الخليقة والطوفان وبرج بابل ، فعلى أي شيء يؤكد هذا؟

ومن المستحيل أن يدعي شخصًا تحريف الإنجيل ويقدم دليلًا على ذلك فلا يستطيع أي مدعي أن يجيب على هذه الأسئلة: متى حرف الإنجيل؟ من حرف الإنجيل؟ أين حرف الإنجيل؟ لماذا حرف الإنجيل؟ لو حرفت كلمة الله، لماذا لم يمنع الله هذا التحريف؟

فالسؤال الأول مستحيل الإجابة إليه لأنه توجد لدينا مخطوطات قديمة جدًا للكتاب المقدس والآلاف من اقتباسات الآباء منه كما تشهد الكتابات القديمة له. والسؤال الثاني مستحيل الإجابة عليه لأنه لا توجد مصلحة لأحد في هذا التحريف، ولو حرفه اليهود لكانوا قد استبعدوا الآيات التي تسئ إليهم وتذكر أعمالهم الشريرة في حق الله  و الأنبياء ولحذفوا أخطاء الأتبياء . ولو حرفه المسيحيون   لحذفوا الإهانات التي وجهت  للسيد المسيح  ولاستغل اليهود هذه الفرصة وشهدوا عليهم لأنهم كانوا موجودين في هذه الفترة. والسؤال الثالث مستحيل الإجابة عليه لأنه لم تمض سوى سنوات قليلة من البشارة  بالأنجيل وكان الإنجيل قد انتشر في أغلب مناطق العالم القديم ومن المستحيل أن تجمع كل هذه المخطوطات من أنحاء العالم لتحريفها. ومن المستحيل الإجابة على السؤال الرابع لأنه لا يوجد سبب واحد يدعو المسيحيين أو اليهود لتحريف الكتاب المقدس الذي سفكوا دمائهم من أجل الحفاظ على الإيمان   الموجود به.

وتأتي الحقيقة الأخيرة أن كلمة الله لا تحرف لأن الله هو الذي يحفظها عبر الزمان وحاشا لله العظيم القدرة أن يترك كلمته للتحريف. فكل شخص يدعي تحريف الكتاب المقدس إنما يفتري في المقام الأول على الله له كل المجد والقدرة والعزة.

لقد دافع الفخر الرازي (543-606ه)، أحد مشاهير أئمة الإسلام عن صحة الكتاب المقدس وسلامة نصّه، فقال 327: “كيف يمكن التحريف في الكتاب الذي بلغت آحاد حروفه وكلماته مبلغ التواتر المشهورة في الشرق والغرب؟ وكيف يمكن إدخال التحريف في التوارة مع شهرتها العظيمة بين الناس..؟ إن الكتاب المنقول بالتواتر لا يتأتى تغيير اللفظ، فكل عاقل يرى أن تغيير الكتاب المقدس كان متعذّرًا لأنه كان متداولًا بين أناس كثيرين مختلفي الملل والنحل. فكان في أيدي اليهود الذين كانوا متشتتين في أنحاء الدنيا، بل كان منتشرا بين المسيحيين في أقاصي الأرض..”.

عزيزي، وقد تأكدت الآن من استحالة تحريف الكتاب المقدس، وتعرفت على قوته وسلطانه فهل تبدأ في قراءته ةدراسته بانتظام؟

مقال آخر:

+ أولًا: شهادة تفرد الكتاب المقدس:

1- الكتاب المقدس فريد في وحدته: فقد كتبه حوالي أربعين رجلًا على مدى قرابة 1600 سنة، وذلك من أماكن مختلفة من ثلاث قارات العالم القديم… وتنوعت مهنة كل كاتب وظروف الكتابة، ومع ذلك خرج الكتاب المقدس في وحدة كاملة وتناسق بديع يدل على أن وراء هؤلاء الكتبة جميعًا روح واحد هو روح الله القدوس.

2- الكتاب المقدس فريد في ملاءمته لكل جيل وعصر: فهو الكتاب الوحيد الذي لم يصبه القدم،  بل هو جديد دائما وصالح لكل زمان ولكل عصر.

3- الكتاب المقدس فريد في ملائمته لكل عمر وفرد: فهو مناسب لكل فئات الناس ولكل القامات الروحية.

4- الكتاب المقدس فريد في شموله وكماله: فهو الكتاب الوحيد الذي كتب في جميع الموضوعات، فهو بحق مكتبة الهية شاملة تحوى التاريخ والأدب والشعر والقانون والفلسفة والطب والجيولوجيا والمنطق، إلى جانب القضية الأساسية وهي خلاص الإنسان.

5- الكتاب المقدس فريد في انتشاره وتوزيعهإذ يفوق توزيعه أي كتاب آخر بعشرات المرات فقد تم توزيع الكتاب المقدس في عام 1998م 20.751.515 نسخة كاملة في 2212 لغة ولهجة.

6- الكتاب المقدس فريد في صموده وبقائه: لم يلق كتاب آخر مثلما لقى الكتاب المقدس من اضطهادات وحروب ولكنه بقى صامدًا شامخًا على مر العصور.

7- الكتاب المقدس في قوته وتأثيرهفهو يلمس الأرواح والقلوب بصورة لا توجد في أي كتاب آخر… إن الملايين قد تغيرت حياتهم حين قرأوا الكتاب المقدس بقلب مخلص.

ثانيا : شهادة المراجع الأصلية
هذه النسخ الأصلية والترجمات الكثيرة للكتاب المقدس، والتي بدأت منذ زمن مبكر جدًا قد عملت على سرعة انتشار الكتاب المقدس بين شعوب العالم. ويوجد لدينا الآن أكثر من عشرة آلاف مخطوطة لهذه الترجمات القديمة وهي تتفق جميعها مع الكتاب المقدس الذي بين أيدينا.

 ثالثًا: شهادة كتابات الآباء الأولين والكتب الكنسية

1- شهادة كتابات الآباء الأولين:

اقتبس آباء الكنيسة الأولون الكثير من نصوص الكتاب المقدس وذلك في عظاتهم وكتابتهم وترجع أهمية هذه الاقتباسات كدليل على صحة العهد الجديد   للآتي:

·    أنها قديمة جدًا إذ يرجع بعضها إلى نهاية القرن الأول الميلادي.

·    أنها باللغات الأربعة القديمة اليونانية واللاتينية والسريانية  والقبطية .

·    أنها مقتبسة في بلاد عديدة سواء في الشرق أو الغرب أو الشمال أو الجنوب.

·    أنها كثيرة جدًا إذ يبلغ عدد الاقتباسات التي اقتبسها الآباء قبل مجمع نيقية حوالي 32000 اقتباسًا، فإذا أضفنا إليهم اقتباسات الآباء بعد نيقية وحتى 440م. لزاد العدد عن 200 ألف اقتباسًا ولأمكن منها استعادة  العهد الجديد  أكثر من مرة في أكثر من لغة.

+2-شهادة الكتب الكنيسة

عرفت الكنائس والقراءات الكنسية منذ بداية المسيحية والقراءات الكنسية   عادة محافظة تعتمد على أقدم المخطوطات… والكتب الكنسية وجدت مطابقة تمامًا للنصوص الكتابية التي بين أيدينا فلا يوجد بها ما يغاير أو يضاد أي نص عندنا.

 رابعًا: شهادة العلم الحديث

عزيزي زائر موقع الأنبا تكلا هيمانوت: نريد أولًا أن نضع أمامك الحقائق الآتية:

·    الكتاب المقدس يحتوى على حقائق علمية كثيرة، مكتوبة بأسلوب بسيط يناسب القارئ العادي.

·    الكتاب المقدس لم يحتو على الأخطاء العلمية التي كانت شائعة وقت كتابته.

·    الكتاب المقدس أخبر عن كثير من الأمور العلمية، والتي لم تكتشف إلا حديثًا.

وإليك بعضًا مما يوضح توافق العلم مع الكتاب المقدس:

·    الكون ليس أزليًا (تك 1:1) (في البدء خلق الله السماوات والأرض).

·    كانت الأرض في بدايتها بغير حياة (تك 2:1) ( وكانت الأرض خربة وخالية، وعلى وجه الغمر ظلمة، وروح الله يرف على وجه المياه).

·    اجتماع المياه جميعها إلى مكان واحد (تك 1  : 9-10) (وقال الله: لتجتمع المياه تحت السماء إلى مكان واحد، ولتظهر اليابسة. وكان كذلك

10 ودعا الله اليابسة أرضا، ومجتمع المياه دعاه بحارا. ورأى الله ذلك أنه حسن).

·    ظهور الأعشاب أولًا ثم القبول ثم الأشجار (تك 11:1) (وقال الله: لتنبت الأرض عشبا وبقلا يبزر بزرا، وشجرا ذا ثمر يعمل ثمرا كجنسه، بزره فيه على الأرض. وكان كذلك ).

·    ترتيب ظهور الكائنات الحية (تك 1).

·    خلقة الإنسان من تراب الأرض (تك 7:2).

·    إشارة إلى كروية الأرض (أش 22:40).

·    إشارة إلى الجاذبية الأرضية (1يو 7:26).

·    إشارة إلى دورة المياه في الطبيعة (جا 7:1).

·    إشارة إلى تنوع الأنسجة في الكائنات الحية المختلفة (1كو 39:15).

·    إشارة إلى تحلل العناصر في الطبيعية (2بط 10:3-12).

 

 خامسًا: شهادة التاريخ والآثار

شهدت الآثار بكل صدق لقصص الكتاب المقدس  ، وأنها حقيقة وليست خيالًا، وإليك بعضًا من هذه الاكتشافات:

1- شهادة آثار العهد القديم لصحة الكتاب المقدس:

·    اكتشفت صحائف وكتابات اشورية وبابلية  ، تحكى قصة خلق الإنسان وطرده من الجنة طبقا لما ورد في (تك 2).

·    يوجد اليوم على الأقل 33 وثيقة في أماكن عديدة تحكى عن الطوفان (تك 7).

·    عثر على سفينة نوح على قمة جبل أراراط في أرمينيا، ونشرت جريدة أخبار اليوم ذلك الخبر في 9 يونيه 1946م ووصفوا الفلك وأبعاده وجاء مطابقا لما جاء في (تك 6).

·    اكتشف الأثريون مدينة فيثوم التي بناها رمسيس الثاني، وتعرف الآن بتل المسخوطة بالقرب من الإسماعيلية (خر 5:1).

·    اكتشف الأثريون لوحة إسرائيل الموجودة الآن بالمتحف المصري بالقاهرة، وهي تحكى قصة خروج شعب بنى إسرائيل وعبوره البحر الأحمر (خر 14).

·    اكتشف الأثريون مدينة أريحا القديمة، وقد وجدت الجدران ساقطة على الأرض كما وجدت بقايا أخشاب محترقة ورماد دليلًا على صدق رواية يشوع أن المدينة أحرقت بالنار (يش 6).

·    وغيرها الكثير والكثير من الاكتشافات مثل خجر موآب   وصخرة كردستان وبوابة أشتار في بابل وحجر قانون حمورابي   وحفريات مدينة صور والسامرة، وكلها تحكى قصصًا مطابقة لما جاء في الكتاب المقدس.

 2- شهادة آثار العهد الجديد لصحة الكتاب الشريف:

·    تم اكتشاف خشبة الصليب المقدس وإكليل الشوك الخاص بالسيد المسيح   والمسامير وملابس الرب يسوع التي أخذها الحراس والقصبة التي أعطيت له، وكل هذه محفوظة في كنائس معروفة.

·    شهادة الوثائق التاريخية لصحة ما جاء بالإنجيل  عن السيد المسيح.

·    شهادة يوسيفوس المؤرخ اليهودي في القرن الأول الميلادي في كتابه العاديات والآثار.

·    شهادة كرنيليوس ناسيتوس المؤرخ الروماني في القرن الأول الميلادي في كتابه عن تاريخ الإمبراطورية الرومانية.

·    شهادة ثالوس المؤرخ السامري في القرن الأول الميلادي.

·    شهادة التلمود اليهودي عن شخصية السيد المسيح .

·    تقرير بيلاطس البنطي إلى الإمبراطور طيباريوس قيصر بشأن المسيح، وهو محفوظ الآن بمكتبة الفاتيكان بروما.

·   صورة الحكم الذي تطق به بيلاطس البنطي علي يسوع  ، وهو موجود الآن بدير الكارثوزيان بالقرب من نابولي

 سادسًا: شهادة إتمام النبوات

 1- شهادة نبوات العهد القديم لصحة الكتاب المقدس:

·    نبوءات عن السيد المسيح : هناك أكثر من 300 نبوة تنبأت عن شخص الفادي والمخلص، وكلها تحققت في السيد المسيح مولود بيت لحم .

·    نبوات عن شعوب وملوك:

*   نبوة نوح لأولاده الثلاثة عن شعوب الأرض (تك 25:9-27).

*   نبوة يشوع  عن أريحا في القرن الـ15 قبل الميلاد (يش 26:6)، وتحققت في (1مل 34:16).

*   نبوة إشعياء عن خراب بابل العظيمة (أش 9:13-22)، وتحققت بعد 160 سنة تقريبًا.

*   نبوة إشعياء عن انتصار كورش على البابليين  وعودة اليهود من السبي (أش 45:44)، وتحقق ذلك حرفيًا.

*   نبوة إشعياء عن البركة الفريدة التي لشعب مصر  (أش 25:19)، وتحقق ذلك بمجيء العائلة المقدسة لها.

*   نبوةاشعياء عن وجود مذبح للرب في أرض مصر (أش 19:19-21)، وتحقق ذلك في المسيحية بعد 600 سنة.

*   نبوة إرميا  عن سبى الشعب اليهودي (أر 8:25-11) وتحقق ذلك بعد عشرات السنيين.

*   نبوة  حزقيال عن خراب صور وعدم قيامها مرة أخرى (حز 7:26-21) وتحقق ذلك حرفيًا.

*   نبوة دانيال  عن ظهور الإسكندر الأكبر  ر وفتوحاته ثم موته وانقسام مملكته (دا 8-11) وتحقق ذلك بكل دقة وبعد مئات السنيين من النبوة.

 2- شهادة نبوات العهد الجديد لصحة الكتاب المقدس:

·    تنبأ السيد المسيح عن الاضطهاد الذي سيلاقيه التلاميذ  (مت 17:10-23)، وكذلك عن ثبات وصمود الكنيسة   أمام الاضطهادات (مت 16:16-18)، وقد تحقق ومازال يتحقق ذلك حرفيًا.

·    وتنبأ عن دمار كورازين  وخراب بيت صيدا وكفر ناحوم (مت 20:11-24)، وقد زالت هذه المدن في القرن الرابع الميلادي.

·    وتنبأ عن خراب أورشليم  والهيكل قبل خرابها بأربعين سنة (لو 43:19،44).

·    وتنبأ عن انتشار الإنجيل في المسكونة كلها (مر 10:13)، وقد تحقق ذلك.

·    وتنبأ عن استشهاد القديس بطرس والطريقة التي يستشهد بها (يو 18:21،19)، وقد تم هذا حرفيًا.

 سابعًا: شهادة العقل والمنطق

 1- دور العهد القديم في إثبات صحة وسلامة العهد الجديد:

     وحدة العهد القيدم والجديد وترابطهما الشديد يؤكدان على صحة وسلامة العهد الجديد، لأنه يلزم لمن يرغب في تحريف العهد الجديد أن يحرف أيضًا العهد القديم ليجعله مطابقا له… وإذا كان المسيحيون سيحرفون العهد الجديد ليجعلوا من مسيحهم إلها، فلماذا سيصمت اليهود وهم يرون كتبهم تحرف أمام أعينهم؟ لماذا لم يملأوا العالم صياحا ويشهدوا على زمان التحريف ومكانه؟

 2- دور كتبة العهد الجديد في إثبات وحيه وعصمته:

·    كان معظم كتبة العهد الجديد شهود عيان للأحداث.

·    كتبوا أسفارهم من أماكن متفرقة، ولكنها جاءت في وحدة واحدة.

·    ذكر الرسل أخطاءهم الشخصية مما يدل على أمانتهم في الكتابة.

·    كرزوا بالأمر الصعب وهو (الإله المتجسد والمصلوب) ولو كانت نية التحريف أو التبديل عندهم لنادوا بالأمر السهل والأكثر قبولًا.

·    لم يعتمدوا في كرازتهم على سلاح أو مال، ولكنهم نجحوا في غزو العالم كله، مما يدل على صدق دعوتهم وأنها بمؤازرة الله نفسه.

·    استشهدوا جميعًا (عدا يوحنا الحبيب) في سبيل ما كتبوا وكرزوا به.

أسئلة لا تجد لها كتابة إذا صحَّت دعوى تحريف كتاب الله!!

·    هل يستطيع القائلون بالتحريف أن يدلونا على مؤرخ ذكر شيئا في التاريخ – ولو عابرا – عن مؤتمر أو مجمع ضم أجناس البشر من جميع القارات لتحريف الكتاب المقدس؟

·    هل يستطيع القائلون بالتحريف أن يجيبوا لنا عن هذه الأسئلة أو واحد منها:

*   من الذي حرف الكتاب المقدس؟

*   متى حرف الكتاب المقدس؟

*   أين حرف الكتاب المقدس؟

*   لماذا حرف الكتاب المقدس؟

*   أين النسخة الأصلية التي لم تحرف؟

عزيزي زائر موقع الأنبا تكلا: هذه الأسئلة لن تجد لها إجابة عند أحد؟ هل تعرف لماذا؟ لأن الكتاب المقدس لم تمتد إليه يد التحريف من بعيد أو قريب، طبقًا لوعد السيد المسيح نفسه: “السماء والأرض تزولان ولكن كلامي لن يزول” أنجيل متي 35:24  .

سلامة الانجيل من التحريف

هل يعقل تحريف كتاب الله وكلامه ؟

س – بماذا نرد عندما يتهم الكتاب المقدس بالترحيف ؟

الكتاب المقدس
الكتاب المقدس

الأجابة

هذا الموضوع يمكن الرد عليه من نواح متعددة منها:

1- من الذي حرَّفه؟  وفي أي عصر؟  وهل كتب ذلك في أي تاريخ؟

إن حادثة خطيرة كهذه، ما يمكن أن تمر دون أن تُثار حولها ضجة كبرى لابد أن يسجلها التاريخ.  وواضح أن التاريخ لم يسجل أية إشارة عن مثل هذا الاتهام الخطير.  لا في التاريخ المدني، ولا في التاريخ المسيحي، ولا في تاريخ غير المسيحيين.  ولم يحدث اتهام لأحد معين من ملايين المسيحيين بتحريف الإنجيل، ولا أي اتهام لكنيسة معينة، ولا تاريخ لذلك..

2- كذلك كانت نسخ الكتاب المقدس   قد وصلت إلى كل أرجاء المسكونة.

فالمسيحية بعد حوالي 35 سنة منذ صعود السيد المسيح   كانت قد انتشرت في آسيا و أوروبا و إفريقيا.  فانتشرت في فلسطين وسوريا  وبلاد ما بين النهرين وفي تركيا، ووصلت إلى بلاد العرب والهند.  وفي أوروبا وصلت إلى بلاد اليونان وقبرص وإيطاليا ومالطة، وامتدت غربًا إلى الهند.  وفي أفريقيا وصلت إلى  مصر  وليبيا وامتدت جنوبًا، وخلال القرون الثلاثة الأولى كانت قد وصلت إلى كل بلاد المسكونة.

وكل تلك البلاد، كانت عندها نسخ من  الأنجيل …

كما تمت ترجمة الأناجيل إلى اللغات   المحلية.

ومن أقدم ترجماته: الترجمة القبطية  في مصر، وترجمة الإنجيل السريانية في سوريا التي عُرِفَت بالترجمة البسيطة (البيشيطو)، والترجمة اللاتينية القديمة.  كل ذلك في القرن الثاني، غير الترجمات التي انتشرت في باقي البلاد، غير اللغة اليونانية للأصلية، يُضاف إلى هذا الترجمة السبعينية للعهد القديم   التي تمت في عهد بطليموس الثاني (فيلادلفوس) في القرن الثالث قبل الميلاد   .

فكيف كان يمكن جمع نسخ الإنجيل من كل بلاد المسكونة، وجمع كل الترجمات، وتحريف كل ذلك معًا؟!

ألا يبدو الأمر مستحيلًا من الناحية العملية؟!  هذا لو فكر أحد في ذلك أصلًا

3- ثم مَنْ يجرؤ على ذلك؟!  وهل من المعقول أن يتفق كل مسيحي العالم على تحريف كتابهم المقدس ، ثم يؤمنون به بعد ذلك؟!

المعروف أن المسيحية حينما قامت، كانت تتربص بها اليهودية التي طالما اتهمت المسيحيين عند الحكام الرومان.  فلو حرَّف المسيحيون إنجيلهم، لفضحهم اليهود.  كذلك كان فلاسفة الوثنيين في صراع مع المسيحيين الذين ينمون في العدد على حسابهم.  وكانوا يدرسون الإنجيل للرد عليه.  فلو حرف المسيحيون الإنجيل، لفضحهم الوثنيون وفلاسفتهم..

يُضاف إلى كل هذا انقسامات داخل صفوف المسيحيين، فانحرف البعض منهم عن الإيمان المسيحي، وأسمتهم الكنيسة بالهراطقة، وحاربتهم فكريًا وكنسيًا.  فلو قامت الكنيسة بتحريف الإنجيل، لوقف ضدها الهراطقة وشهروا بها..

ولو قامت كنيسة   معينة بتحريف بعض نسخها أو كلها، لحرمتها الكنائس الأخرى.

ولقد شهد القرن الرابع هرطقات heresies عنيفة هزت أركان العالم المسيحي، ومن أمثلتها الهرطقة الأريوسية التي انعقد بسببها المجمع المسكوني الأول الذي اجتمع فيه 318 أسقفًا مندوبين عن كنائس العالم كله سنة 325 م وقرروا حرم أريوس.  وبقى الأريوسيون شوكة في جسد الكنيسة وبخاصة لصلتهم بالإمبراطور، مما جعلهم يقدرون على نفس القديس أثناسيوس ، وعزله أربع مرات..  فهل كان أولئك سيسكتون على تحريف الإنجيل؟!

حدثت بعد ذلك هرطقات عديدة، مثل هرطقات سابليوس – أبوليناريوس – ماني – مقدونيوس – نسطور – أوطاخي..  وغيرهم.  كل ذلك في القرن الرابع وأوائل القرن الخام.  فهل كان أولئك سيسكتون لو حدث تحريف شيء من الإنجيل؟!

ومن غير المعقول أن تتفق كل كنائس العالم مع الهراطقة، ومع الهراطقة الذين حرمتهم الكنيسة، على تحريف الأنجيل  الذي يؤمن به الجميع!!

4- يوجد كذلك في المتاحف نسخ من للإنجيل ترجع للقرن الرابع ، تمامًا كالإنجيل الذي في أيدينا الآن.

ونقصد بها: النسخة السينائية، والنسخة الفاتيكانية، والنسخة الأفرامية، والنسخة السكندرية.  وكل منها تحوي كل كتب العهد الجديد الذي في أيدينا، بنفس النص بلا تغيير.  وهي مأخوذة طبعًا عن نسخ أقدم منها.  ويستطيع أي إنسان أن يرى تلك النسخ القديمة في المتاحف وعلي الأنترنت  ، ويرى أنها نفس إنجيلنا الحالي.

5- كذلك نحب أن نذكر ملاحظة هامة أساسية وهي:

كلمة “تحريف” لا يمكن إثباتها عمليًا إلا بالمقارنة:

أي مقارنة الإنجيل الأصلي بالإنجيل الذي يُقال بتحريفه.  والمقارنة تظهر أين يوجد ذلك التحريف؟  في أي فصل أو فصول الإنجيل؟  وفي أي الآيات؟

أما إذا لم تحدث مقارنة كهذه، يكون هذا الاتهام خطير، بلا بينة، بلا دليل، بل إثبات، بلا بحث علمي..  وبالتالي لا يكون مقنعًا لأحد.

كيف وصل الينا الكتاب المقدس

سؤال : كيف وصل إلينا الكتاب المقدس ؟ وماهي المخطوطات والترجمات الخاصة به ؟

مخطوطات الكتاب المقدس

مخطوطات الكتاب المقدس

 

الأجابة

تكون الكتاب المقدس الغعد القديم من ثلاثة اطوار :

1- الطور الاول : من آدم إلي موسي .

2 – الطور الثاني : من موسي إلي  يشوع .

3- الطور الثالث : من يشوع إلي ملاخي .

لقد حرص الله على تكوين كتابه المقدس   بكل حكمة وفطنة، وحافظ عليه أثناء كتابه الأنبياء له فلم تأت نبوة واحدة غير تلك التي سمح بها الله، وقد جمع الكتاب المقدس بقسميه الأول والثاني كالآتي:

القسم الأول: جمع في ثلاث مراحل:

 المرحلة الأولى

وهي تتكلم عن الأحداث من آدم وحتى موسى وفي هذه المرحلة أعطى الله وصاياه وشرائعه لأنبيائه بداية من آدم الذي أخذ الوصايا من الله، وعاش حتى رأى أخنوخ   ونقل إليه ما تلقاه من الله، و!ن أخنوخ   نبيًا سار مع الله  ، وكذلك متوشالح أبن أخنوخ بقى حيًا إلى زمن نوح الذي كان بارا وكاملا وفي أجياله، وسام ابن نوح عاش إلى زمن إبراهيم ( تكوين  10: 21، 11: 10-26).

وكان كل جيل ينقل وصايا الله وشرائعه للجيل الذي يليه، ولم يكن صعبا أن يعرف موسى مما سبقوه عن الأحداث السابقة له ليسجلها ويكتبها بإرشاد الروح القدس.

المرحلة الثانية:

عصر موسى ابتداء من سفر الخروج أصبح تسجيل الأحداث يتم كتابة أول بأول، حيث كانت الكتابة معروفة قبل موسى بأكثر من ثلاثة قرون، حيث سجل حمورابي شريعته  ، لذلك كان سهلا أن يسجل موسى كلمة الرب كتابة، وبناء على الأمر الإلهي الصادر من الله رأسا إلى موسى، لأن الله أمر موسى بذلك وقال له: “أكتب هذا تذكار في كتاب وضعة في مسامع يشوع” ( خروج 17: 14).

المرحلة الثالثة:

من يشوع إلى ملاخي، حيث قال الله ليشوع “لا يبرح سفر هذه الشريعة من فمك، بل تلهج به نهارا وليلا لكي تتحفظ للعمل حسب كل ما هو مكتوب فيه” (يشوع 8:1) حافظ يشوع على الشريعة الإلهية وسجل كل ما صنعه الله معه، يقول الكتاب المقدس”كتب يشوع هذا الكلام د سفر شريعة الله” ( يشوع 26:24). (ستجد النص الكامل للكتاب المقدس هنا في موقع الأنبا تكلا) وهكذا الأمر نفسه حدث مع الأنبياء فلم يكتبوا من ذواتهم، بل ما أمر به الله أن يكتب فكانت كلمات الوحي المسجلة في أسفار الأنبياء مسبوقة بعبارة مثل”كلام الرب إلى..”هكذا قال رب الجنود”.. “هكذا قال الرب”. إلى أن كتب ملاخي سفره، ليكتمل بذلك القسم الأول من أسفار الكتاب المقدس، الذي شهد المسيح بصدقه وأقتبس منه كما سبق التوضيح.

القسم الثاني: وبنفس الفكرة جاء تسجيل الإنجيل والرسائل،

وكما عمل  السيد وأقتبس من الأسفار المكتوبة، نجد التلاميذ   والرسل يقتبسون منها، ويقتبسون من من بعض كتابات بعضهم البعض أيضا،  فالرسول بولس وهو يكتب إلي تلميذه تيموثاوس فالرسول بولس وهو يكتب إلي تلميذه تيموثاوس نحو عام 66 م يقتبس من إنجيل لوقا (1 تيموثاوس 18:5،  لوقا  7:10). كما أن الرسول بطرس في رسالته الثانية   يشير إلى رسائل بولس الرسول  (2 بطرس 3: 15، 16).

ولقد حافظ المؤمنون في العصر الأول على الأسفار المقدسة  ، ويرى البعض أن الله قد أطال في عمر يوحنا الرسول لهذا الغرض السامي ليسجل آخر أسفار الكتاب المقدس ويسلم الآباء (أباء الكنيسة) الكتاب المقدس مكتوبا ومتفقا عليه، ليصل إلينا في صورته الحالية.

* كيف وصلت إلينا أسفار العهد القديم:

العهد القديم  يسجل لنا بداية إعلان الله عن نفسه وعن علاقته بالإنسان وكيف يجب أن تكون علاقة الإنسان به. إن هناك بعض الحقائق التي سوف تساعدنا على فهم العهد القديم بوضوح أكثر:

ـ أن العهد القديم كتب من خلال حوالي أكثر من 1000 سنة.

ـ كتب عن طريق حوالي 30 كاتب.

ـ يحتوى على 46 سفر.

ـ كتب أساسا في اللغة العبرية وبعض الأجزاء القليلة في اللغة الآرامية.

ـ أن النسخ الأولية للعهد القديم كلها نسخت كتابة باليد من النسخة الأصلية بحذر وتدقيق وهكذا انتقلت من جيل إلى جيل.

ـ أهم الترجمات للعهد القديم من العبرية إلى اليونانية وتسمى بالسبتوجنت LXX)) Septuagint (الترجمة السبعينية) وقد تمت في سنه 250 قبل الميلاد.

ـ الترجمة الثانية كانت باللاتينية وتسمى “لاتن فولجاتا”Latin Vulgate وقد كتبت بين (383 ـ 405 ميلادي) وهي الترجمة التي استخدمت لمدة 1000 سنة معتبره إنها ترجمة الكتاب المقدس في ذلك الوقت.

ـ أول ترجمه للغة الانجليزية انتهت حوالي سنة 1384 م بواسطة شخص أسمه جون وكليف John Wycliff وبعدها بحوالى200 سنه وبالضبط سنة 1611 م ظهرت ترجمة أخرى معروفه باسم كنج جيمس فرجن  (ترجمة الملك جيمز) King James Versien وبعد أن خرجت للوجود أصبحت المقياس للترجمات الأخرى المتتالية بعد ذلك.

ـ أن اكتشاف مخطوطات البحر الميت   في قمران (Qumran) سنة 1947 أكدت صحة العهد القديم الذي معنا اليوم.

ـ العهد القديم حفظ بمعجزه من الرب نفسه في مده تزيد عن ثلاثة آلاف سنة.

- رفض البروستانت  بعض الأسفار من الكتاب المقدس كعادتهم في وضع ما يريدون أو إلغاء ما لا يريدون..  ويؤمن بها الطوائف الأولى تاريخيًا في العالم وهي الأرثوذكسية والكاثوليكية  .  ويطلق على هذه الأسفار اسم: الأسفار القانونية الثانية  ..  وستجد قسمًا خاصًا عنها هنا في موقع القديس تكلا هيمانوت، بالإضافة إلى النص الكامل لها.

- كيف حصلنا على العهد الجديد:

يبدأ العهد الجديد  من حيث انتهي العهد القديم في إكمال خطة الله للفداء بالإعلان عن يسوع المسيح كالمسيا الموعود به في العهد القديم. ويركز على المجيء الأول والثاني للمسيح والرد الذي يرغب الله من من كل شخص أن يعمله نتيجة إعلانه عن شخصه في شخص المسيح  .

- بعض الحقائق التي تساعدنا على فهم أفضل للعهد الجديد:

¨ كتب في فترة حوالي 50 سنة ( 45 م – 95 م )

¨ كتبه على الأقل ثمانية أشخاص مختلفون.

¨ يشمل 27 سفر فيها الفكرة الرئيسية المتحدة.

¨ كتب باليونانية العامة.

¨ حفظت منه أكثر من 5000 نسخة (نسخ كاملة والبعض أجزاء).

¨ أقدم أجزاء منه هي من يوحنا التي يرجع تاريخها إلى عام 135 م.

¨ معظم النسخ الكاملة للمخطوطات يرجع تاريخها إلى القرن الرابع الميلادي.

¨ في عام 397 أعترف المجمع الكنسي   في قرطاج بالـ27 سفر الموصى بهم.

¨ كان يتم نسخ المخطوطات بعناية فائقة لعمل نسخ من العهد الجديد حتى أخترع جوتنبرج الطباعة في القرن الخامس عشر الميلادي.

¨ في القرن الثالث الميلادي قام جيروم بعمل الترجمة اللاتينية “الفولجاتا” وصارت الكتاب المقدس  للمسيحيين في العالم الغربي لمدة تزيد على 1000 سنة.

¨ صارت ترجمة الكنج جيمس (1611م) أوسع انتشارا بين الكنائس الإنجيلية الانجليزية منذ ذلك التاريخ.

هناك ترجمة عربية مقبولة من عند معظم المسيحيين وقد ترجموا من اللغات الأصلية إلى العربية. وهي ترجمة فان ديك “Van Dyck” وقد طبعت لأول مرة بالعربية عام 1865 م.

ملخص عام:

المراجع الأصلية

مخطوطات الكتاب المقدس، هي النسخ أو أجزاء النسخ القديمة، والتي تعود للكتاب المقدس. يبلغ عددها أكثر من 15000 مخطوطة يرجع أقدمها للقرن الأول قبل الميلاد لسفر اشعياء. وقد تم اكتشاف مخطوطات ضمن مخطوطات البحر الميت،

ماهية المخطوطات

المخطوطة تعني الوثيقة التي دونت بخط اليد، سواء كانت كتابة، أو بالحفر. فإنه يعلم كل من درس شيئا عن المخطوطات القديمة أن هناك آلافا من المخطوطات القديمة سواء كانت للعهد القديم أو للعهد الجديد أو الكتاب المقدس بكامله. وهذه المخطوطات موجودة في مختلف متاحف العالم الشهيرة. والاكتشافات الحديثة لبعض المخطوطات تعطينا مزيدا من الضوء بشأن الكتاب المقدس. والذي يقارن بين مخطوطات الكتاب المقدس القديمة، ومخطوطات بعض الكتابات الكلاسيكية القديمة أيضا، مثل كتابات هوميروس وما إلى ذلك، يدهشه حقا أن يرى توافقا كبيرا بين مخطوطات الكتاب المقدس، يكتشف العدد الكبير لمخطوطات الكتاب المقدس.
تحديد تواريخها

يستطيع العلماء أن يحددوا تاريخ المخطوطات المختلفة بدقة عن طريق استخدام جهاز خاص لذلك يقوم بتحليل الحبر أو المادة المكتوب عليها وفحص ما يسمى بالكربون المشع أو الكربون رقم 13 كما يمكن التعرف على تاريخ كتابة المخطوطات من نوع الخط المكتوب به كالكوفي والكوفي المعدل والنسخ في اللغة العربية، وفي الكتابة بحروف منفصلة أو حروف متصلة في المخطوطات اليونانية، وما إلى ذلك. ومخطوطات الكتاب المقدس الموجودة بين أيدينا اليوم تعود في تاريخ نقلها عن مخطوطات سابقة إلى سنوات قريبة من تاريخ كتابة نسخها الأصلية، بينما نجد أن أقدم مخطوطات كتابات أفلاطون مثلا تعود إلى 1300 سنة بعد وفاته. ولا توجد مخطوطة لكتابات ديموشين أقدم من 1200 سنة بعد وفاته. وبينما دون تاسيتوس أربعة عشر كتابا في “التاريخ” عام 100 ميلادية تقريبا، لا يوجد لدينا اليوم منها سوى مخطوطات أربعة كتب ونصف، يعود أقدمها للقرن التاسع الميلادي! يوجد لدينا اليوم أكثر من عشرة آلاف مخطوطة للكتاب المقدس أو أحد أجزائه.

اعطاء التلمود اليهودي اوامر خاصة بنقل المخطوطات  وفقا لعدة شروط وعدة خطوات :

1- الدرج المستعمل للقراءة في المجمع : يجب ان يكون مكتوبا علي جلد طاهر  .

2- يجب ان يجهز التلمود شخص يهودي لإستعماله في المجمع .

3- يجب ان تجمع  الرقوق معا بسيور ماخوذة من حيوان طاهر .

4- يجب ان يحتوي كل رق علي عدد ثابت من الأعمدة في كل المخطوطة .

5- يجب ان يتراوح طول كل عمود  ما بين 48-60 سطرا وعرض العمود يحتوي علي ثلاثين حرفا .

6- يجب ان يكون الكتابة علي السطر ولو كتبت ثلاثة كلمات علي غير السطر ترفض المخطوطة كلها .

7- يجب ان يكون الكتابة أسود لا احمر ولا اخضر ولا اي لون آخر . ويتم تجهيزه طبق وصفة ثابتة .

8- يتم النقل بكل دقة من مخطوطة صحيحة تماما .

9- لا يجب كتابة كلمة أو حرف أو نقطة من الذاكرة . يجب أن ينقل الكاتب كل شئ من المخطوطة الأصلية .

10- يجب ترك مسافة شعرة أو خيط بين كل حرفين .

11- يجب ترك  مسافة تسعة حروف بين كل فقرتين .

12- يجب ترك مسافة ثلاثة سطور بين كل سطرين .

13- يجب إنهاء سفر موسي الخامس بإنتهاء سطر ولاداعي لمراعاة ذلك مع بقية الأسفار .

14- يجب ان يلبس الناسخ ملابس يهودية كاملة .

15- يجب ان يغسل جسده كله قبل البدء في الكتابة .

16 – لا يبدأ كتابة اسم الجلالة بقلم مغموس في الحبر حديثا .

17- لو ان حاطبة ملكا وهو لا يكتب اسم الجلالة فلا يعير اي اهتمام وكل مخطوطة لا تتبع فيها هذه التعليمات تدفن في الأرض أو تحرق أو ترسل للمدارس لتقرأ ككتب مطالعة .. ولا تستعمل في المجامع ككتب مقدسة .

* وقد بلغ الدقة في كتبة هذه المخطوطات المقدسة أنهم احصوا عدد الآيات واللهجات المختلفة .

وكان لهذه الترجمة الفضل في اسكان النقاد لتطابقها من الأصل العبري .

* الكتاب المقدس كتاب عظيم في تعاليمه وتأثيره وآدابه السامية ونبواته .

 المخطوطات القديمة

*    أهم مخطوطات العهد القديم:

+1 –   لفائف البحر الميت   وترجع إلى 100- 250 ق.م.

+2-   بردية ناش وترجع للقرن الثاني الميلادي.

+ 3-   مخطوطات جينزة – القاهرة وترجع للقرن السادس حتى التاسع الميلادي.

+ 4-  مخطوطات الترجمة اليونانية السبعينية وترجع إلى 100ق.م.

* مخطوطات للعهد الجديد

+5- مخطوطات جون رايلاند

+6- مخطوطات تشسترى بيتى

+7- بردية بُدمر

+8-  النسخة الفاتيكانية

+9- النسخة السينائية

+10- النسخة الإسكندرانية

+11- النسخة الأفرامية Codex Ephraemi

+12 – النسخة الأخميمية .

+13-  نسخة الأنبياء في للنجراد سنة 916 م .

+14-  النسخة  البابلية سنة 1008 م .

+15- نسخو حلب سنة 950 م  .

+16-  نسخة المتحف البريطاني .

+17-  نسخة روخلن للانبياء سنة 1100 م .

*    أهم مخطوطات العهد القديم:

+  1-  لفائف البحر الميت   وترجع إلى 100- 250 ق.م.

مخطوطات البحر الميت للكتاب المقدس
مخطوطات البحر الميت للكتاب المقدس

مخطوطات البحر الميت (قمران) تضم مايزيد على 850 قطعة مخطوطة، بعضها مما سمي لاحقا الكتاب المقدس وبعضها من كتب لم تكن تعرف أو كانت مفقودة. أول من عثر عليها هو راع فلسطيني اسمه محمد الذيب واكتشف المزيد بين عامي 1947 و 1956  في 11 كهفًا في وادي قمران قرب خربة قمران شمال البحر الميت  وقد أثارت المخطوطات اهتمام الباحثين والمختصين بدراسة نص العهد القديم لأنها تعود لما بين القرن الثاني قبل الميلاد  والقرن الأول منه.

وقد اكتشفت في كهوف قرب البحر الميت في موقع خربة “قمران” لذلك فهي تسمى أيضًا “لفائف قمران”.

وهي تتبع طائفة يهودية  ، ربما كانت طائفة ”  الأسينيون ” التي انعزلت عن بقية المدن اليهودية  ، وربما بنت مدينة صغيرة في هذا المكان، لكنها تحطمت بفعل زلزال (عام عام 31 ق . م )، وأعيد بناء الموقع عام 4 ق . م  ، ويظن أن الرومان أحرقوه عام 68 م  . والمرجح أن أفراد هذه الملة لم يكونوا يعيشون في هذه الأبنية، بل في الكهوف المجاورة، وفي أكواخ أو خيام من الجلود أوالطين.

وقد تم العثور على جزء من هذه المخطوطات من قبل بعض البدو  في كيف  ، فيما يقال أثناء بحثهم عن ماعز ضلت منهم، فباعوها لبائعين سريانيين حملاها لمطرانهم الذي هربها بدوره إلى الولايات المتحدة الأمريكية  عام 1948 م  .

ثم قامت إسرائيل  باحتلال القدس والضفة الغربية عام 1967 م  ، وأصبح موقع خربة قمران والمدرسة التوراتية الفرنسية و” متحف روكفلر” أو “متحف الآثار الفلسطيني” في القدس المحتوي على بقية المخطوطات التي لم ترحل لأمريكا تحت السيطرة الإسرائيلية. وقامت إسرائيل بنقل مخطوطات البحر الميت من متحف الآثار الفلسطيني إلى متحف مسمى “معبد الكتاب” في القدس الغربية، كانت تحتفظ فيه بالمخطوطات التي اشترتها في الخمسينات في أميركا من مطران السريان

كتبت بعض المخطوطات على ورق البردي  ، وبعضها على جلد   وبعضها على صفائح نحاس  ، وحفظت بعض المخطوطات بشكل جيد لأنها خبئت في جرار فخارية في كهوف منطقة صحراوية.

ومن بين مخطوطات البحر الميت ما هو نصوص طويلة، وما هو جذاذة صغيرة، يبلغ عددها مجتمعة عشرات الآف من القطع الصغيرة، بحيث يبلغ مجموع نصوص مخطوطات البحر الميت نحو 900 نص، ينسبها أكثر الدارسين للطائفة الإسينية اليهودية، وتقسم النصوص إلى:

  • 30% من النصوص من الكتاب المقدس العبري  ، قطع من كل الأسفار عدا سفر استر .
  • 25% من النصوص هي من نصوص يهودية ليست من الكتاب المقدس، مثل سفر اخنوخ وشهادة لاوي .
  • 30% من النصوص من التفاسير المتعلقة بالكتاب المقدس.
  • 15% من النصوص لم تترجم أو لم تعرف هويتها بعد.

وأغلب النصوص مكتوب بالعبرة  ، والبعض منها بالأرامية   والقليل باليونانية  .

استعمال النصوص

استعملت بعض الترجمات الإنكليزية الحديثة للكتاب المقدس هذه المخطوطات لتنقيح النص الكتابي للعهد القديم، فعلى سبيل المثال يوافق أغلب المختصين أن هناك أية مفقودة من النص الماسوري القياسي في المزمور 145 بعد الآية 13. وتظهر هذه الآية في الترجمة الأمريكية الحديثة NAB وترجمة الآخبار السعيدة GNB والنسخة العالمية الحديثة NIV والترجمة المعيارية المراجعة الحديثة NRSV. فالمختصون يعلمون أن أبيات المزمور 145 تبدأ بحرف عبري حسب الترتيب، لكن بين آية 13 (מ/ ميم) وآية 14 (ס/ سامك) يفاجئ المختص بفقدان الحرف נ نون، وهذه الآية أعيد اكتشافها بفضل مخطوطات البحر الميت كما في الترجمة العالمية الحديثة

محتويات مخطوطات (قمران)

التناخية

يمكن تقسيم محتويات مخطوطات جماعة قمران الخاصة بأسفار التتاخ على النحو التالي من حيث المغائر:

  1. عثر في المغارة الأولى على نسختين من سفر أشعياء ، ووجدت النسخة الأولى كاملة، أما الثانية فعثر منها على حوالي الثلث فقط، كما عثر في نفس المغارة على أجزاء من أسفار التكوين والخروج واللاويين والتثنية والقضاة وصموئيلوحزقيال ، كما عثر أيضاً على ثلاث نسخ من سفر المزامير .
  2. في المغارات الثانية والثالثة والخامسة والسادسة عثر على عدد قليل نسبياً من المخطوطات مقارنة بما عثر في المغارة الأولى، وكشف في تلك المغارات عن بقايا سفر التكوين ، الخروج، العدد وإرميا و المزامير وأيوب ونشيد الأنشاد ونحميا  . كما عثر في هذه المغارات على بقايا من ثلاث نسخ من سفر اللاويين   وأجزاء عديدة من سفر الملوك  .
  3. عثر في المغارة الرابعة على العديد من أجزاء من مخطوطات ولم يعثر فيها على مخطوطات كاملة وتعد هي أغنى المغائر على الإطلاق من حيث كمية المخطوطات وقيمتها، ومن محتويات تلك المغارة أجزاء من سفر الخروج  وإشعياء والأمثال  ومجموعة نسخ من أسفار الأنبياء الصغار  . وكذلك عثر على أجزاء من سفر التكوين وعلى أجزاء من إرميا ودنيال  .
  4. عثر في المغارة الحادية عشر على نسخة شبه كاملة لأسفار العهد القديم ومنها نسخة من المزامير ومن سفر اللاويين، وهناك لفافة لم تفتح بعد ويقال انها ترجمة أرامية لسفر ارميا.

وخلاف ذلك عثر من ضمن ماعثر عليه بقايا من النص العبري الأصلي لأجزاء من الأسفار الخارجيه تختلف في صيغتها عن الصيغة اليونانية المتواجدة، ولايعرف حتى الآن ما هي علاقة جماعة قمران أو صحراء يهوذا  كما جاءت تسميتهم في دائرة المعارف العربية  ، وهل كانت مقدسة في نظرهم مثل بقية أسفار العهد القديم، خاصة وأن تلك الجماعة تستخدم مفاهيم خاصة تختلف عن المفاهيم الواردة في تلك الأسفار الخارجية، أم أنها أجزاء أقحمت على باقي المخطوطات لأسباب غير معروفة.

الخاصة بالجماعة السينيين

وهي مجموعة من النصوص خاصة بجماعة قمران وتلقي أضواء على عقيدتها، وسلوكها، وحياتها.

 ميثاق الجماعة (سيرَخ هايحاد) إن دستور الجماعة هو أحد أول المخطوطات الكبيرة المكتشفة في قمران عام 1947 ، ومصدره المغارة الأولى هو النسخة غير الكاملة دون شك لمؤلف شعبي جداً بقمران.

ومن خلال المغائر المختلفة يعتقد أنه كانت توجد منه نحو 12 نسخة، ويبدو أن الأجزاء التي وجدت في المغارة الرابعة أوضح.

وتتألف المخطوطة من خمس أوراق من البردي تتضمن 11 عموداً، إضافة إلى ملحقين وجدت أجزاؤهما في المغارة الأولى أيضاً.

ويضم ثلاث وثائق منفصلة نصاً ولكنها تتفق مضموناً في تنظيم شئون الجماعة وعلاقتها الحالية والمستقبلية بما حولها. وتدلنا هذه الوثيقة على انتهاج الطائفة أساليب صارمة في التنظيم وفرضها لعقوبات على من يخالف نظامها أو ينشر أسرارها، وهي تشير إلى علاقة الفرد بالآخرين ممن هم خارج جماعته وإلى عدم جواز مخالطتهم أو الإفاضة عليهم مما أفاء الله عليه من علم بالشريعة وأسرارها.

  • الجزء الأول ويشتمل على العنوان والمقدمة ذات الأسلوب البليغ وهي تصف النمط العام لحياة الجماعة ووصف الاحتفال عند الدخول في الميثاق وهو مستلهم من سفر التثنية   ثم يلي ذلك الشروط الصارمة للتقدم في الملة ثم عظة وخطبة حول الاقدار المتعارضة كما تشير إلى كيفية فرض روح الشر لسلطانها أحياناً على أبناء النور لإخضاعهم وتعذيبهم.
  • الجزء الثاني يفرد مساحة أوسع للشرائع وأسس الدعوة ثم التحدث حول كيفية الدخول إلى الملة والتخلي الضروري عن كل ما يتعلق بالمال والشر ويلي ذلك ما يتعلق بالتنظيم الداخلي الدقيق للجماعة ومنها واجب الطاعة وواجب الدراسة الدائمة وقاعدة النصاب للاجتماع والمتألف من عشرة أشخاص، وأيضاً وظيفة معلم المبتدئين في الملة. ونجد أخيراً تشريعاً حقيقياً يعتمد على مبدأ التوبة ويعدد أخطاء العاصين والعقوبات التي يستحقونها بسببها.
  • الجزء الثالث يمتلئ بالمقاطع الأناشيدية ويعرض مبادئ المجتمع المثالي الكامل كما تشير العبارة “عندما تتم هذه الأشياء في إسرائيل”.

حرب أبناء النور وأبناء الظلام

وجد هذا المدرج في المغارة الأولى وهو مخطوط ليس له مثيل من حيث المحافظة عليه ماعدا أطرافه السفلى التي تاَكلت بعض الشئ وعندما فتح الملف كان طوله أكثر من 9 أقدام حوالي 2.90 م وعرضه أكثر من ستة بوصات حوالي 0.16 م، ويتألف من شرائح جلدية والنص عبارة عن 19 عمودًا جاء فيه تعليمات لإدارة الحرب.

ولا يستطيع المرء أن يعطي جواباً واضحاً عما إذا كانت هذه الحرب وشيكة الحدوث أم أنها حدثت بالفعل في وقت كتابة الوثيقة.

وهي عبارة عن خطة حربية محكمة (خيالية) يتوقع أفراد الجماعة ( سبط لاوي ويهوذا وبنيامين . المدعوون بأبناء النور  ) أنهم سيخوضونها قريباً، بعد عودتهم من “صحراء الأمم” في دمشق دمشق   فسيُعينهم الرب بملائكته وجنده ليقضوا على كل الأعداء التقليديين المذكورين في العهد القديم ( الأشوريين والأدوميين والمؤايين والعمونيين والأغريق  .المدعوين بأبناء الظلام).

وتبدو الإشارات إلى الشعوب المعادية في اللفيفة كإشارات رمزية إلى جماعات عرْقية سكنت فلسطين في الفترة الممتدة من القرن الثاني قبل الميلاد حتي القرن الأول الميلادي

وفي مطلع تلك المخطوطة مقدمة قصيرة تتنبأ باندلاع حرب، ثم تعقبها اللوائح التي ترسم أسلوب التجنيد والتعبئة للجيش (للحرب والعبادة) إلى جانب وضع لخطة الحرب ذاتها. كما تتضمن الوثيقة الجدول الزمني الذي سيقوم خلاله أبناء النور بالاستيلاء على العالم كله فضلاً إلى الإشارة إلى الأسلحة المستخدمة وأساليب القتال.

وفي الوثيقة أيضاً الخطوات المستقبلية التي ستتلى قبل وأثناء المعارك والأناشيد التي ستتلى بعدالحرب وتحقيق النصر. والجزء الأخير من المخطوطة مفقود وقد أعاد يادين دراسة هذه المخطوطة.

ويشير ” اندريه سومر” في الجزء الأول من كتابه “مخطوطات البحر الميت” إلى أن هذا الميثاق لا يحمل عنواناً أو اسماً لمؤلفه مثل بقية مخطوطات قمران، وهو مؤلف شعبي في قمران كما تدل الأجزاء الكبيرة نسبياً منه والتي وجدت في المغارة الرابعة فيوجد حوالي ست مخطوطات مختلفة للنص نفسه. ويلاحظ أن هذه الأجزاء تتناقض أحياناً مع نص مدرج المغارة الأولى الذي نشر عام 1954 م   وعلى الرغم من وحدة الأسلوب، لكن يوجد بينهم العديد من التباينات والتعارضات فلاحظ أنه في العمود التاسع سرد لنهاية المعركة لنعود إلى بداية التحضيرات للمعركة في العمود العاشر بإدخال أسلحة جديدة. كما يشير إلى أن الجزء الثاني من تنظيم الحرب به أسلوب أكثر خطابية في حين أن الجزء الأول مخصص أصلاً للوصف والتعليمات.

 مخطوطة لامك (أبوكريفون التكوين أو بيريشيت أبوكريفون): هو مخطوط مضغوط ومتماسك وهش أوشك على التكسر، وهناك قطع صغيرة وعمود كامل قد فقد من المخطوطة منذ اكتشافها، وقد جاء بالمخطوطة أحداث لقصة قصيرة تبدأ حين يسمع لمك أياه اخنوخ   بنذر أبناء زمانه باقتراب يوم الدين ونهاية العالم، فتأثر لامك بذلك وأيقن أن الله سيهلك العالم الفاجر ويأتي بخلق جديد، وقد سجلت كل تلك النذور والتحاذير في سفره ( سفر اخنوخ  وهو أيضاً من الأسفار الخارجية الموجودة ضمن مخطوطات البحر الميت).

وعن هذا المخطوط قال اثنان من علماء اليهود: أن هذا النص يضم آيات من سفر التكوين أعيدت كتابتها باللغة الآرامية التي كان اليهود يتحدثون بها في ذلك العصر (أيام المسيح ) ولذلك فهي قدمت لنا فهم للكلمات الغامضة الآرامية المنسوبة إلى السيد المسيح.

وبالرغم من أنه سفر غير قانوني إلا انه يُعتبَر إعادة صياغة لأحداث قصة لامك، والشخصية الأساسية في السفر هي شخصية لامك حفيد أخنوخ والد نوح  ، إلا أن المضمون العام يتضمن تكرار قصة الخلق والآباء مع إضافات عديدة منها ما يشير إلى التشكك في ولادة نوح والتساؤل عن ولادته الإعجازية بتناسل البشر مع أنصاف الملائكة (وهي كائنات سماوية شاع الاعتقاد في وجودها في الفترة من  القرن الثاني قبل الميلاد وحتى  القرن الأول الميلادي)، الأمر الذي يوضح صلة طائفة قمران بالمسيحية الناشئة التي تبنَّت مثل هذه الاعتقادات.

==== مزامير التسبيح والشكر ==== (هودايوت): عثر عليها بين المخطوطات التي وجدت في المغارة الأولى بقمران ويمكن ترجمتها بـ “أعمال النعمة” وهو مدرج في حالة سيئة جداً أمكن ترميم 18 عمود منها وبقى نحو 68 جزء منه يصعب ترميمه وهو يعد من أقدم وأهم نصوص قمران وقد وجد في المغارة الرابعة ستة أجزاء أخرى منه إنما بحالة سيئة أيضاً وعلى الرغم من ذلك التلف إلا أنه يبدو أن كل نشيد فيه يبدأ بعبارة “إنني أمجدك، أدوناي”.

وكانت تلك المزامير عندما اشتراها سيكنيك   مؤلفة من أربع قطع ثلاث منه في رزمة واحدة والرابعة كانت إحدى المخطوطين الذين لم يفتحمها سكنيك مدة من الزمن وتشمل القطع الأربع عددًا من الأعمدة (كما أشرنا) كل عمود طوله حوالي 13 بوصة وفي العمود الواحد 39 سطر وتلك الأعمدة أطول بقليل من الأعمدة التي وجدت في  سفر اشعياء  وأكثر سطوراً.

ويمكن القول أنه من 18 عمود المحفوظين يوجد مايقرب من 30 مزمور وهو كعمل أدبي قريب جدا من مزامير التوراه   وبخاصة مزامير “أعمال النعمة”، لكن المؤلف أيضاً يشمل مزامير توبة ومراث مستوحاة من مراثي أرميا   ومزامير حكمة قريبة من روح مزامير أيوب وأناشيد نجدها في أعمال بن سياراخ  وأمثال سليمان  ، وعموماً تلك المزامير تتوافق مع العقيدة الموجودة في التوراه.

والإنسان الذي يقرأ تلك المزامير يجد فيها لذة لأنها تدل على أن ممارسة نظم الشعر وتأليف الترانيم والمدائح كانت لا تزال حية قائمة ولو إنها لم تكن ذات قوة شعرية وأبداع وأصالة التي هي في مزامير العهد القديم.

وقد أشار المسيري  في موسوعته أن تلك المزامير تتضمن تصويراً لمعلِّم الجماعة ومعاناته مع مناوئيه، ومحاولتهم إثناءه عن شريعة الرب. ومع أنه لايذكر اسمه تحديداً، إلا أن الإشارة إلى الأسرار الإلهية التي انكشفت له تعبِّر عن الاتجاه الواضح داخل فكر الجماعة.

 الوثيقة الدمشقية  (عهد دمشق):

عُثر من الوثيقة الدمشقية ( سفر عهد مشق ) على 12 جزءاً مقتطفاً من سفر عهد دمشق القاهري الذي كان قد عثر عليه سلومر شيختر عام 1890   ونشر نسختيه عام  1910 . وكان أول نص عُثر عليه في القاهرة في معبد بن عزرا بالفسطاط  ا، وأُطلق عليه “جذاذات من وثيقة صدوقية”.

وقد دلتنا الأسفار الخارجية (بالعبرية والآرامية) التي لها صلة وثيقة بمضمون كتابات الطائفة وبلغتها على أنها جميعاً تنتمي إلى التيار الديني نفسه الذي تمثله جماعة قمران المنشقة.

وتمثل وثيقة دمشق القاهرية نقداً لاذعاً للفرق الدينية التي انعزلت عنها الجماعة، وتكمل لنا صورة التطور التاريخي للجماعة اليهودية عموماً، وتطلق الجماعة على أفرادها اسم “أبناء العهد الجديد” أو البناؤون الجدد، وهو الاسم الذي أدَّى ببعض الباحثين للربط بينها وبين المسيحية أو الماسونية الصهيونية العصرية.

ودلنا الكشف الأثري على الدأب الذي تميَّز به سكان قمران في استنساخ الأسفار المقدَّسة وكتابات الطائفة، وعلى أنهم خصصوا لهذه الغاية قاعة معيَّنة أقاموا فيها الموائد والمقاعد للكتابة، وأنشؤوا مغاسل (قاعات استحمام) للتطهر الطقوسي قبل بداية أداء الشعائر وقسَّموها حسب درجة قدسية كل فرد ينتمي إلى الجماعة.

وقد سميت بالدمشقية لورود كلمة دمشق فيها وليس لانها وجدت في دمشق كما بينت النصوص اعلاه.

+2-  بردية ناش وترجع للقرن الثاني الميلادي.

بردية ناش للكتاب المقدس
بردية ناش للكتاب المقدس

بردية ناش هي بردية  من أربعة قطع اشتراها ناش في مصر 1898 وقدمت لاحقا إلى مكتبة جامعة كامبردج  . أول من وصفها ستانلي كوك في 1903 والذي أرخها للقرن الثاني الميلادي. في دراسات لاحقة قدر تاريخها لسنة 150-100 ق م. كانت البردية أقدم قطعة مخطوطة عبرية معروفة قبل اكتشاف  ملفوفات البحر الميت  في 1947.

تحوي المخطوطة الوصايا العشر وبعدها دعاء ( اسمع اسرائي ) وفيها 24 سطرا وقليل من الأحرف على الجوانب ضائعة. يجمع نص الوصايا نسخة سفر الخروج   20: 2-17 مع أجزاء من نسخة سفر التثنية   5: 6-21. يلاحظ حذفها لعبارة “بيت العبودية” المستعملة في نسختي الوصايا، وهي إشارة إلى مصر وقد يكون بسبب مكان تأليفها.

بعض التغييرات المأخوذة من نسخة سفر التثنية للوصايا توجد في نسخة سفر الخروج في الترجمة اليونانية القديمة للعهد العبري   المسماة السبعونية  . تضيف السبعونية قبل التثنية 6: 4 مقدمة دعاء اسمع الموجودة في البردية، وتتفق في بعض القراءات معها ضد النص العبري الماسورتي . ويلاحظ أن ترتيب الوصايا الأخيرة في البردية (زنا ثم قتل ثم سرقة بدل قتل ثم زنا ثم سرقة كما في العهد العبري) هو نفسه في معظم نسخ السبعونية وفي العهد الجديد  (مرقس 10: 19، لوقا 18: 20، رسالة رومية 13: 9، رسالة يعقوب 2: 11) عدا متى 19: 18.

حسب التلمود  كانت العادة قراءة الوصايا العشر قبل دعاء اسمع. أشار بوركيت أنه من المنطقي التخمين بأن البردية كانت دعاء يهودي مصري عاش قبل أن تنتهي تلك العادة.

يعتقد لذلك أن البردية كانت على الأرجح من وثائق عبادة عامة مما جعلها تجمع عن قصد بين نسختي الوصايا العشر بدلا من الاقتباس الحرفي، لكن التشابهات مع نص السبعونية تعطي دليلا قويا لتقارب مرجح مع ترجمة السبعونية لنص عبري للتوراة وجد في مصر القرن الثاني قبل الميلاد واختلف بوضوح عن النصوص التي جمعها كتاب النسخة الماسورتية.

بردية ناش هي بردية   من أربعة قطع اشتراها ناش في مصر 1898 وقدمت لاحقا إلى مكتبة جامعة كامبردج  . أول من وصفها ستانلي كوك في 1903 والذي أرخها للقرن الثاني الميلادي. في دراسات لاحقة قدر تاريخها لسنة 150-100 ق م. كانت البردية أقدم قطعة مخطوطة عبرية معروفة قبل اكتشاف ملفوفات البحر الميت   في 1947.

تحوي المخطوطة الوصايا العشر  وبعدها دعاء ( اسمع إسرائيل) وفيها 24 سطرا وقليل من الأحرف على الجوانب ضائعة. يجمع نص الوصايا نسخة سفر الخروج   20: 2-17 مع أجزاء من نسخة  سفر التثنية  5: 6-21. يلاحظ حذفها لعبارة “بيت العبودية” المستعملة في نسختي الوصايا، وهي إشارة إلى مصر وقد يكون بسبب مكان تأليفها.

بعض التغييرات المأخوذة من نسخة سفر التثنية للوصايا توجد في نسخة سفر الخروج في الترجمة اليونانية القديمة للعهد العبري   المسماة السبعونية. تضيف السبعونية قبل التثنية 6: 4 مقدمة دعاء اسمع الموجودة في البردية، وتتفق في بعض القراءات معها ضد النص العبري الماسورتي  . ويلاحظ أن ترتيب الوصايا الأخيرة في البردية (زنا ثم قتل ثم سرقة بدل قتل ثم زنا ثم سرقة كما في العهد العبري) هو نفسه في معظم نسخ السبعونية وفي العهد الجديد   (مرقس 10: 19، لوقا 18: 20، رسالة رومية 13: 9، رسالة يعقوب 2: 11) عدا متى 19: 18.

حسب التلمود  كانت العادة قراءة الوصايا العشر قبل دعاء اسمع. أشار بوركيت أنه من المنطقي التخمين بأن البردية كانت دعاء يهودي مصري عاش قبل أن تنتهي تلك العادة.

يعتقد لذلك أن البردية كانت على الأرجح من وثائق عبادة عامة مما جعلها تجمع عن قصد بين نسختي الوصايا العشر بدلا من الاقتباس الحرفي، لكن التشابهات مع نص السبعونية تعطي دليلا قويا لتقارب مرجح مع ترجمة السبعونية لنص عبري للتوراة وجد في مصر القرن الثاني قبل الميلاد واختلف بوضوح عن النصوص التي جمعها كتاب النسخة الماسورتية.

+3-  مخطوطات جينزة – القاهرة وترجع للقرن السادس حتى التاسع الميلادي.

وجنيزة القاهرة هي عبارة عن مجموعة من حوالي 300،000 مخطوطة يهودية شظايا التي وجدت في مخزن أو جنيزة للكنيس بن عزرا في الفسطاط أو قديم القاهرة، مصر. تم العثور على بعض أجزاء إضافية في الشرق مقبرة البساتين القاهرة القديمة، وجمع عددا من الوثائق القديمة اشترى في القاهرة في القرن 19th في وقت لاحق. وفرقت الآن بين عدد من المكتبات، بما في ذلك المكتبات من جامعة كامبريدج وجامعة مانشستر.

اكتشاف مواقع والحاضر

مخطوطات جينزة
مخطوطات جينزة

وكان أول أوروبي أن نلاحظ جمع ما يبدو فان سيمون Gelderen (وهو الجد من هاينه هاينريش) الذي زار الكنيس بن عزرا وتردد عن جنيزة القاهرة في عام 1752 أو 1753.  في عام 1864 للمسافر والباحث يعقوب سافير زار الكنيس واستكشاف جنيزة لمدة يومين، في حين أنه لم يحدد أي عنصر معين من أهمية البنود التي اقترح ربما قد تكون ذات قيمة في متجر [3] في عام 1896، إنجليزي المسافرين، والتوأم الأخوات أغنيس لويس S. ومارغريت D. جيبسون. [4] عاد من مصر مع شظايا من جنيزة أنها تعتبر ذات أهمية، وأظهر لهم لشيشتر سليمان في كامبردج. شيشتر، تدرك بالفعل من جنيزة ولكن ليس من أهميته، المعترف بها على الفور على أهمية هذه المادة. ذهب بعد ذلك إلى مصر، حصلت العديد من الوثائق، وجلبت محتويات جنيزة لاهتمام العلماء والشعبية.

وقد تم الآن شظايا جنيزة المؤرشفة في المكتبات المختلفة في جميع أنحاء العالم. جمع تايلور شيشتر في كامبردج هي أكبر، إلى حد بعيد، وجمع واحد، مع ما يقرب من 193،000

شظايا (137،000 الجرف علامات). هناك المزيد من 31000 شظايا في المدرسة الدينية اليهودية الأمريكية. ورايلندز مكتبة جامعة جون في مانشستر يضم مجموعة من أكثر من 11،000 شظايا، والتي يجري حاليا رقمية وتحميلها على أرشيف الإنترنت. مكتبة بودليايان في جامعة أكسفورد لديه مجموعة من رقة، جنيزة 25،000.

كلية وستمنستر في كامبردج 1700 يحمل شظايا، والتي أودعت من قبل الأخوات التوأم في عام 1896. [6] في عام 2013 انضم إلى مكتبتين أوكسبريدج، مكتبة بودليايان في جامعة أكسفورد وكامبريدج مكتبة جامعة معا لجمع الأموال لشراء مجموعة وستمنستر بعد أن قد طرحت للبيع جنيه استرليني 1.2 مليون نسمة. هذه هي المرة الأولى التي تعاونت مكتبتين لمثل هذه الجهود لجمع التبرعات

متحويات مهمة

وكان أول أوروبي أن نلاحظ جمع ما يبدو فان سيمون Gelderen (وهو الجد من هاينه هاينريش) الذي زار الكنيس بن عزرا وتردد عن جنيزة القاهرة في عام 1752 أو 1753. في عام 1864 زار الرحالة والباحث يعقوب سافير الكنيس واستكشاف جنيزة لمدة يومين، في حين أنه لم يحدد أي عنصر معين من أهمية البنود التي اقترح ربما قد تكون ذات قيمة في متجر في عام 1896، إنجليزي المسافرين، و. عاد الأخوات التوأم أغنيس S. لويس ومارغريت جيبسون D. من مصر مع شظايا من جنيزة أنها تعتبر ذات أهمية، وأظهر لهم لشيشتر سليمان في كامبردج. شيشتر، تدرك بالفعل من جنيزة ولكن ليس من أهميته، المعترف بها على الفور على أهمية هذه المادة. ذهب بعد ذلك إلى مصر، حصلت العديد من الوثائق، وجلبت محتويات جنيزة لاهتمام العلماء والشعبية.

وقد تم الآن شظايا جنيزة المؤرشفة في المكتبات المختلفة في جميع أنحاء العالم. جمع تايلور شيشتر في كامبردج هي أكبر، إلى حد بعيد، وجمع واحد، مع ما يقرب من 193،000 شظايا (137،000 الجرف علامات). هناك المزيد من 31000 شظايا في المدرسة الدينية اليهودية الأمريكية. ورايلندز مكتبة جامعة جون في مانشستر يضم مجموعة من أكثر من 11،000 شظايا، والتي يجري حاليا رقمية وتحميلها على أرشيف الإنترنت. مكتبة بودليايان في جامعة أكسفورد لديه مجموعة من رقة، جنيزة 25،000.

كلية وستمنستر في كامبردج 1700 يحمل شظايا، والتي أودعت من قبل الأخوات التوأم في عام 1896. في عام 2013 انضم إلى مكتبتين أوكسبريدج، مكتبة بودليا

يان في جامعة أكسفورد وكامبريدج مكتبة جامعة معا لجمع الأموال لشراء مجموعة وستمنستر بعد أن قد طرحت للبيع جنيه استرليني 1.2 مليون نسمة. هذه هي المرة الأولى التي تعاونت مكتبتين لمثل هذه الجهود لجمع التبرعات

المحتويات :

وثائق جنيزا القاهرية تشمل كلا من الكتابات الدينية والعلمانية تتألف من نحو 870 م إلى وقت متأخر من عام 1880. كان ممارسة طبيعية لgenizot (pl. من جنيزة) لإزالة محتويات دوري ودفنهم في مقبرة. كتبت العديد من هذه الوثائق باللغة الآرامية باستخدام الأبجدية العبرية. كما يعتبر اليهود العبرية لتكون لغة الله، والنصي العبرية أن تكون الكتابة الحرفية الله، لا يمكن أن يتم تدميرها النصوص الطويلة حتى بعد أن خدمت غرضها. كان اليهود الذين كتبوا في المواد جنيزة دراية ثقافة ولغة مجتمعهم المعاصر. وثائق لا تقدر بثمن كدليل لكيفية كان يتحدث العامية العربية في هذه الفترة وفهمها. كما تبين أن المبدعين من الوثائق اليهودية كانت جزءا من مجتمعهم المعاصر: فهي تمارس نفس الحرف جيرانهم مسلم ومسيحي، بما في ذلك الزراعة، بل تشترى أو تباع، ومبان مستأجرة.

لا يمكن على أهمية هذه المواد لإعادة بناء التاريخ الاجتماعي والاقتصادي للفترة بين 950 و 1250 يمكن المبالغة. إنشاء اليهودية الباحث Shelomo دوف Goitein فهرس لهذه الفترة الزمنية والتي تغطي حوالي 35،000 الأفراد. هذا وشملت عن “شخصيات بارزة،” 350 منهم موسى بن ميمون وابنه إبراهيم، 200 “أسر المعروف”، ويذكر من 450 المهن والسلع 450. وحدد المواد من مصر وفلسطين ولبنان وسوريا (ولكن ليس دمشق أو حلب)، وتونس، وصقلية، والتي تغطي التجارة حتى مع الهند. ذكرت مجموعة من المدن سمرقند في آسيا الوسطى إلى إشبيلية وسجلماسة، والمغرب من ناحية الغرب، من الشمال إلى عدن القسطنطينية وأوروبا ليس فقط تمثله المدن المطلة على البحر المتوسط ​​من ناربون، مرسيليا وجنوة والبندقية، ولكن حتى كييف وروان هي أحيانا ذكر

وأشار على وجه الخصوص سجلات مختلفة من المدفوعات للعمال لصيانة المباني وشكل مثل إلى حد بعيد أكبر مجموعة من سجلات الأجور اليوم في العالم الإسلامي في العصور الوسطى للفترة مبكرة، على الرغم من الصعوبات في تفسير وحدات العملة وغيرها من جوانب البيانات . وقد تم دائما أنها المذكورة في مناقشات للاقتصاد الإسلامي في القرون الوسطى منذ 1930s، عندما تم بحث هذا الجانب من جمع، ومعظمهم من العلماء الفرنسيين.

المواد تشمل عدد كبير من الكتب، ومعظمهم من شظايا، والتي يقدر عددهم ما يقرب من 280،000 الأوراق، بما في ذلك أجزاء من الكتابات الدينية اليهودية وشظايا من القرآن. ذات أهمية خاصة لعلماء الكتاب المقدس المخطوطات هي ناقصة عدة التي sirach.

المواد غير الأدبية، والتي تشمل وثائق المحكمة، كتابات القانونية، والمراسلات الجالية اليهودية المحلية (مثل خطاب شيوخ الثامن و قوامه من عسقلان)، هي أصغر نوعا ما، ولكن لا تزال مثيرة للإعجاب: Goitein يقدر حجمها في “حوالي 10،000 سلع بشيء من التفصيل، منها 7،000 وحدة قائمة بذاتها كبيرة بما يكفي لاعتبار الوثائق ذات القيمة التاريخية. يتم الاحتفاظ فقط نصف هذه أكثر أو أقل تماما

وأضاف عدد من الوثائق إلى جنيزة تغير على مر السنين. على سبيل المثال، كانت عدد من وثائق وأضاف أقل بين عامي 1266 و حوالي 1500، عندما كان معظم الجالية

اليهودية قد انتقلت شمالا الى مدينة القاهرة السليم، وشهدت ارتفاعا حوالي 1500 عندما تمت زيادة المجتمع المحلي من قبل اللاجئين من إسبانيا. كان هم الذين جلبوا وثائق القاهرة عدة تسليط ضوء جديد على تاريخ روس كييف خزر و، وهي المراسلة الخزر، وشيشتر رسالة، والرسالة Kievian. ظلت قيد الاستخدام حتى جنيزة وأفرغت من قبل الباحثين الغربيين حريصة على موادها.

وقد قدم عدد من الاكتشافات genizot أخرى أصغر في جميع أنحاء العالم القديم، لا سيما تلك التي الايطالية مثل بيروجيا

تمت دراسة على نطاق واسع في أجزاء جنيزة القاهرة وفهرستها وترجم من قبل بول E. كال. كتابه، ونشر بلاكويل من جنيزة القاهرة في عام 1958، مع الطبعة الثانية في عام

+4-   مخطوطات الترجمة اليونانية السبعينية وترجع إلى 100ق.م.

السبعينية هي الترجمة اليونانية للعهد القديم التي أجريت في القرن الثالث قبل الميلاد. حيث يذكر أن بطليموس أراد أن يضم إلى مكتبة الإسكندرية الكتب المقدسة لليهود، والبعض يرى أنه بسبب عدد اليهود الذين لايعرفون العبرية قام اثنان وسبعون من الأحبار بالترجمة. ويرمز لها بعددها اللاتيني LXX أي سبعون.

السبعينيه (pron.: / sɛptju ː ə ˌ dʒɪnt /)، (/ sɛptu ː ə ˌ dʒɪnt /)، (/ ˌ sɛptu ː ədʒɪnt /)، (/ sɛptʃu ː ə ˌ dʒɪnt /)، (أو “LXX”، أو “العهد ال

مخطوطات الترجمة اليونانية السبعينية للكتاب المقدس
مخطوطات الترجمة اليونانية السبعينية للكتاب المقدس

قديم اليونانية”) هي ترجمة قديمة للكتاب المقدس العبري وبعض النصوص ذات الصلة في Koine اليونانية، مؤرخة في وقت مبكر من القرن 2nd

قبل الميلاد في وقت متأخر. ونقلت في العهد الجديد، [1] ولا سيما في كتابات الرسول بولس (2) وأيضا من قبل الآباء وآباء الكنيسة الرسولية اليونانية في وقت لاحق، ويستمر لتكون بمثابة العهد الأرثوذكسية الشرقية القديمة.

القصة التقليدية هو أن بطليموس الثاني رعى ترجمة للاستخدام من قبل اليهود السكندري العديد من الذين كانوا لا يجيدون العبرية في اليونانية بطلاقة ولكن Koine، [3] الذي كان لغة مشتركة الإسكندرية ومصر وشرق المتوسط ​​[4] من وفاة الإسكندر الأكبر عام 323 قبل الميلاد حتى تطوير اليونانية البيزنطية حوالي 600 CE.

لا ينبغي أن السبعينيه أن الخلط بينه وبين الإصدارات سبعة أو أكثر يونانية أخرى من العهد القديم، ومعظمها لم ينج إلا كأجزاء (بعض أجزاء من هذه كونه معروف من اوريجانوس

‘shexapla، مقارنة ست ترجمات في المجاورة الأعمدة، وتقريبا الآن فقدت بالكامل). من هذه، وأهمها “الثلاثة:” تلك التي اكويلا، Symmachus، و theodotion.

الأسم

السبعينيه تستمد اسمها من اللاتينية interpretum septuaginta أصدارات “ترجمة للمترجمين والسبعين،” (باليونانية: ἡ μετάφρασις τῶν ἑβδομήκοντα، وقال انه metáphrasis طن hebdomḗkonta “ترجمة السبعين” ومع ذلك، لم يكن حتى وقت أوغسطين. من فرس النهر (354-430 م) أن الترجمة اليونانية للكتاب المقدس اليهودي أطلق عليه لاحقا من قبل Septuaginta مصطلح اللاتينية. [6

] ويشيع استخدام الأرقام الرومانية LXX (سبعون) كما اختصار، وكذلك \ {G} mathfrak أو G.

المحتويات

اسطورة

هذه العناوين تشير إلى قصة أسطورية، التي تم على أساسها طلب علماء اليهود سبعين أو اثنتين وسبعين من قبل الملك اليوناني بطليموس فيلادلفوس الثاني مصر لترجمة التوراة من العبرية إلى اليونانية الكتاب المقدس، لإدراجها في مكتبة الإسكندرية. [8] تم العثور الأولى هذا أسطورة في رسالة pseudepigraphic من Aristeas لPhilocrates أخيه، [9] ويتكرر مع الزينة من فيلو الإسكندرية، جوزيفوس [10] [1

1] وحسب المصادر في وقت لاحق المختلفة، بما في ذلك القديس أوغسطين. [12] تم العثور على نسخة من أسطورة في Megillah تراكتيت من التلمود البابلي:

الملك بطليموس تجمع مرة واحدة 72 الحكماء. وضعه لهم في 72 غرف، كل واحد منهم في واحدة منفصلة، دون الكشف عن لهم لماذا تم استدعاء فيه. دخل غرفة كل واحد، وقال: “بالنسبة لي كتابة التوراة موشيه، المعلم الخاص بك” وضع الله في قلب كل واحد لترجمة مماثل كما فعل جميع الآخرين. [13]

فيلو من الإسكندرية، الذين اعتمدوا على نطاق واسع على السبعينيه، [14] ويقول أن تم اختيار عدد من العلماء عن طريق اختيار ستة علماء من كل من القبائل 12 من إسرائيل.

هذه الأسطورة، مع تفاصيل خارقه، يؤكد حقيقة أن بعض اليهود في العصور القديمة ترغب في تقديم الترجمة وموثوقة. [8] جادل على مشكلة 2012 من مجلة البحث الحر أن هذه الأسطورة كانت تلفيق

تاريخه

ويؤكد تاريخ القرن 3rd قبل الميلاد، ونظرا في وسيلة الإيضاح، (لترجمة التوراة) من خلال عدد من العوامل، بما في ذلك ممثل اليونانية كونها من أوائل Koine، الاستشهادات التي تبدأ في وقت مبكر من القرن 2nd قبل الميلاد، وتأريخها المخطوطات المبكرة ل2nd القرن.

بعد التوراة، وترجمت كتب أخرى على مدى قرنين أو ثلاثة. ليس من الواضح تماما الذي ترجم فيه، أو حيث؛ بل قد ترجمت بعض مرتين، في صيغ مختلفة، ومن ثم تنقيحها. نوعية وأسلوب المترجمين مختلفة تتنوع أيضا إلى حد كبير من الكتاب لكتاب، بدءا من إعادة الصياغة الحرفية للالتفسيرية.

ويمكن تقسيم عملية الترجمة من السبعينيه إلى مراحل متميزة عدة، خلالها الوسط الاجتماعي للمترجمين تحولت من اليهودية إلى المسيحية الهيلينية المبكرة. بدأت الترجمة في القرن 3rd قبل الميلاد، وكان الانتهاء من ق 132، [18] [19] [20] في البداية في الإسكندرية، ولكن في الوقت في أماكن أخرى أيضا.

السبعينيه هو الأساس لاللاتينية القديمة، السلافية، السريانية، قديم، قديم الأرمنية والقبطية الجورجية الإصدارات من العهد القديم المسيحي.
لغة

قد يكون بعض المقاطع من السبعينيه تظهر Semiticisms، أو التعابير والعبارات يعتمد على اللغات السامية مثل العبرية والآرامية. كتب أخرى، مثل دانيال والأمثال، وتبين التأثير اليوناني بقوة أكبر. [8] اليهودية Koine اليونانية موجود في المقام الأول فئة من الأدب، أو فئة ثقافية، ولكن وبصرف النظر عن بعض المفردات الدينية ليست مميزة تختلف عن أنواع أخرى من Koine اليونانية إلى تحسب لهجة منفصلة من اليونانية.

السبعينيه هو أيضا مفيدة لتوضيح ما قبل Masoretic العبرية: من كتابة أسماء الأعلام العديد من أحرف العلة مع اليوناني في LXX، في حين المعاصرة النصوص العبرية تفتقر الاشارة حرف العله. يجب على المرء، ومع ذلك، وتقييم هذه الأدلة بحذر لأنه من غير المرجح للغاية أن جميع الأصوات القديمة العبرية كان المعادل اليوناني دقيقة.
الخلافات حول قانونيتها

كما عمل الترجمة تقدما، وسعت الشريعة من الكتاب المقدس اليونانية. التوراة (أسفار موسى الخمسة في اليونانية) التي تحتفظ دائما في تفوق كأساس للشريعة، ولكن جم

ع من الكتابات النبوية، على أساس Nevi’im اليهودية، وكان يعمل hagiographical مختلف أدرجت فيه.

وبالإضافة إلى ذلك تم تضمين بعض الكتب الجديدة في السبعينيه: دعا تلك anagignoskomena باللغة اليونانية، لأنه لم يتم إدراجها في الشريعة اليهودية. ومن بين هذه المكابيين وحكمة بن سيرا. كما أن الترجمة السبعينية بعض الكتب في الكتاب المقدس، مثل دانيال واستير، هي أطول من تلك التي في الشريعة اليهودية. لم تترجم بعض هذه الكتب “ملفق” (مثل حكمة سليمان، وكتاب المكابيين الثاني من)، ولكن يتكون مباشرة في اليونانية.

لم canonicity من مجموعة أكبر من “كتابات” (أسفار الكتابات اليهودية و) لم تنشأ بعد [مشكوك فيها - مناقشة]، يجب على رغم أنها نوع من عملية انتقائية يعمل لأن السبعينية لم تتضمن الأخرى المعروفة مثل اليهودية وثائق اينوك أو اليوبيلات أو الكتابات الأخرى التي ليست جزءا من الشريعة اليهودية. (تصنف الآن وهذه Pseudepigrapha).

منذ العصور القديمة المتأخرة، نسبت مرة إلى مجلس Jamnia، رفض التيار الحاخامية اليهودية السبعينية إلى نصوص صالحة ديني يهودي. وأعطيت أسباب عديدة لذلك. الأولى، كانت بعض الترجمات الخاطئة ادعى. الثاني، اختلفت النصوص العبرية المستخدمة لمصدر السبعينيه من التقليد Masoretic من النصوص العبرية، التي تم اختيارها من قبل كما الكنسي الحاخامات اليهود. ادعى الحاخامات الثالثة، أراد الحاخام

ات للتمييز تقاليدهم من التقاليد الناشئة حديثا Christianity.Finally، للغة العبرية والسلطة الإلهية، وعلى النقيض من الآرامية أو اليونانية – على الرغم من هذه اللغات كانت اللغة المشتركة لليهود خلال هذه الفترة (في النهاية والآرامية أن تعطى نفس الوضع اللغة العبرية المقدسة).

في الوقت أصبح مرادفا لLXX “العهد القديم اليونانية”، أي الشريعة المسيحية من الكتابات التي تدمج جميع الكتب العبرية للشريعة، جنبا إلى جنب مع النصوص إضافية. الروم الكاثوليك والكنائس الشرقية الأرثوذكسية استخدام معظم الكتب من السبعينيه، ولكن الكنائس البروتستانتية عادة لا. بعد الإصلاح البروتستانتي، بدأ العديد من الكتاب المقدس البروتستانتية لمتابعة الشريعة اليهودية وشاملة النصوص إضافية، والتي أطلق عليه لاحقا “ابوكريفا” (أي مشكوك في صحتها). يتم تضمين ابوكريفا تحت عنوان منفصل في نسخة الملك جيمس للكتاب المقدس، وأساسا لإصدار المعيار المعدل.
شكلها النهائي

انظر أيضا الجدول أدناه من الكتب.

تم العثور على جميع الكتب من شرائع الغربي من العهد القديم في الترجمة السبعينية، على الرغم من أن النظام لا يتوافق دائما مع ترتيب الكتب الغربية. ترتيب السبعينيه للعهد القديم هو واضح في الكتاب المقدس أقرب المسيحية (4 القرن).

يتم تجميع بعض الكتب التي تم تعيينها بعيدا في المخطوطات الماسورتيه معا. على سبيل المثال سفر صموئيل الثاني والملوك كتب في كتاب واحد في أربعة أجزاء LXX دعا Βασιλειῶν (“من عهود”). في LXX، ويسمى كتب من عهود الملحق سجلات وParaleipoménon (Παραλειπομένων بين الأشياء تركت الخروج). السبعينيه تنظم الأنبياء طفيفة كما اثني عشر أجزاء من كتاب واحد من الاثني عشر.

تم العثور على بعض الكتاب من الأصل القديم في السبعينيه ولكن ليست موجودة في اللغة العبرية. هذه الكتب هي طوبيا إضافية، جوديث، حكمة سليمان، حكمة عيسى ابن التي sirach، باروخ، رسالة من إرميا (التي أصبحت فيما بعد الفصل 6 من باروخ في النسخه اللاتينية للانجيل)، اضافات على دانيال (ازارياس من الصلاة، والاغنية من ثلاثة أطفال، سوزانا وبيل والتنين)، إضافات إلى أستير، 1 المكابيين، 2 المكابيين، 3 المكابيين، 4 المكابيين، 1 esdras، وقصائد، بما في ذلك الصلاة من مانسي، مزامير سليمان، ومزمور 151.

قبول الكنسي من هذه الكتب يختلف بين التقاليد المسيحية المختلفة، وهناك الكتب الكنسي لا المستمدة من السبعينيه. لمزيد من المعلومات حول هذه الكتب، انظر ابوكريفا مقالات الكتاب المقدس، الكتاب المقدس الكنسي، كتب من الكتاب المقدس، وdeuterocanonical الكتب.
المدرجه من Theodotion

في نسخ أقدم من الكتاب المقدس التي تحتوي على الترجمة السبعينية للعهد القديم، كتاب دانيال ليست الترجمة السبعينية الأصلية، ولكن بدلا من ذلك هو نسخة من ترجمة Theodotion من العبرية، والتي أكثر شبها المخطوطات الماسورتيه. تم تجاهل الترجمة السبعينية لصالح إصدار Theodotion في 2 إلى 3 قرون CE. في اليونانية الناطقة المناطق، حدث هذا بالقرب من نهاية القرن 2nd، وفي اللاتينية الناطقة المناطق (على الأقل في شمال أفريقيا)، أنها وقعت في منتصف القرن 3rd. حدث هذا الشيء ‘فقط’ التاريخ لا يسجل والسبب في ذلك، والتقارير القديس جيروم، في التمهيد لإصدار النسخه اللاتينية للانجيل دانيال،. [30] تم واحد من النصين اليوناني القديم من كتاب دانيال اكتشافها مؤخرا والعمل جار في إعادة الشكل الأصلي للكتاب.

ومن المعروف أن عزرا Nehemiah الكنسي في السبعينيه باسم “B إسدراس”، و 1 إسدراس هو “إسدراس A”. 1 إسدراس هو نص مشابه جدا لكتب عزرا Nehemiah، ويعتقد على نطاق واسع وهما من العلماء إلى أن تستمد من النص الأصلي نفسه. وقد اقترح ذلك، ويرجح عدد كبير من قبل العلماء، أن “إسدراس B” – الكنسي عزرا نحميا – هو الإصدار Theodotion لهذه المادة، و “إسدراس A” هي النسخة التي كانت في الساب

ق في السبعينيه من تلقاء نفسها.
استخدم
اليهودية تستغل

بدءا تقريبا في القرن 2nd CE، أدت عدة عوامل معظم اليهود إلى التخلي عن استخدام LXX. استخدام غير اليهود المسيحيين أقرب إلى الضرورة LXX، لأنه كان في ذلك الوقت اليونانية النسخة الوحيدة من الكتاب المقدس، ومعظم، إن لم يكن كلها، من هؤلاء المسيحيين من غير اليهود الأوائل لم يستطيعوا قراءة العبرية. رابطة LXX مع منافسه الدين قد جعل من المشتبه بهم في أعين الجيل الجديد من اليهود وعلماء اليهود [21] بدلا من ذلك، استخدم اليهود المخطوطات العبرية Targum / الآرامية جمعت في وقت لاحق من قبل Masoretes؛ والترجمات الآرامية موثوقة، مثل تلك التي Onkelos والحاخام يوناثان بن Uziel.

ما هو ربما الأكثر أهمية لLXX، تمييزا لها عن غيرها من الإصدارات اليونانية، وكان ذلك هو LXX بدأ يفقد العقوبة اليهودية بعد خلافات بينه وبين عثر المعاصر العبرية الكتب المقدسة (انظر أعلاه). تميل حتى اليونانية الناطقة اليهود إلى أقل LXX، مفضلا الإصدارات يهودية أخرى باللغة اليونانية، مثل تلك التي من الترجمة في القرن 2 اكويلا، التي يبدو أن أكثر متطابقة مع النصوص العبرية المعاصرة. بينما اليهود لم تستخدم في LXX الدراسة العبادة أو الدينية منذ القرن 2nd CE، جلبت المنح الدراسية الأخيرة تجدد الاهتمام في مجال الدراسات اليهودية.
استخدام المسيحية

استخدمت الكنيسة المسيحية المبكرة النصوص اليونانية اليونانية منذ كان لغة مشتركة للإمبراطورية الرومانية في ذلك الوقت، ولغة الكنيسة اليونانية والرومانية (الآرامية هي اللغة السريانية المسيحية، والتي تستخدم في Targums).

العلاقة بين استخدام الرسولية من العهد القديم، على سبيل المثال، معقد السبعينيه والنصوص العبرية فقدت الآن (على الرغم من وإلى حد ما في شكل ما في التقاليد التي تقوم على Masoretic). السبعينيه يبدو أنه قد تم مصدرا رئيسيا للالرسل، لكنه ليس الوحيد. القديس جيروم عرضت، على سبيل المثال، مات و2:15 2:23، يوحنا 19:37، 07:38 جون، 1 تبليغ الوثائق. 02:09. [33] كأمثلة لا توجد في السبعينيه، ولكن في النصوص العبرية. (مات 2:23 غير موجود في التقليد Masoretic الحالية سواء، على الرغم من وفقا لسانت جيروم كان في 11:01 اشعياء.) كتاب العهد الجديد، عندما نقلا عن الكتاب المقدس اليهودي، أو عندما نقلا عن يسوع بذلك، وتستخدم بحرية اليونانية الترجمة، مما يعني أن يسوع، رسله وأتباعهم تعتبر موثوق بها.

في الكنيسة المسيحية في وقت مبكر، وافتراض أن ترجمت السبعينية من قبل اليهود قبل عصر المسيح، والتي السبعينيه في أماكن معينة يعطي نفسه أكثر لتفسير الكريستولوجى مما أخذ 2 من القرن النصوص العبرية كدليل على أن “اليهود” كان تغيير النص العبري بطريقة جعلتها أقل الكريستولوجى. على سبيل المثال، فيما يتعلق إيريناوس اشعياء 7:14: السبعينيه يكتب بوضوح من عذراء أن تحبل. في حين كان النص العبري، وفقا لإيريناوس، في ذلك الوقت وفسر Theodotion اكويلا (سواء المرتدون من الدين اليهودي) كامرأة شابة أن يكون الحمل. وفقا لإيريناوس، استخدم الإبيونيين هذا الادعاء بأن يوسف كان والد (البيولوجية) يسوع. من وجهة إيريناوس “نظر هو أن نقي بدعة، بتسهيل من التعديلات ضد المسيحيين (الراحل) من الكتاب المقدس باللغة العبرية، كما يتضح من كبار السن، ما قبل المسيحية، السبعينيه.

وعندما فحص جيروم قام بتنقيح الترجمات اللاتينية القديمة من السبعينيه، السبعينيه ضد النصوص العبرية التي كانت متوفرة ثم. وقال انه جاء الى الاعتقاد بأن النص العبري شهد أف

ضل للمسيح من السبعينيه. [بحاجة لمصدر] وكسرت مع تقليد الكنيسة وترجمت معظم من النسخه اللاتينية للانجيل العهد القديم من العبرية له بدلا من اليونانية. وانتقد بشدة اختياره من قبل أوغسطين، صاحب المعاصرة؛ سيل من الانتقادات ما زالت أقل اعتدالا جاء من أولئك الذين ينظر جيروم ك مزور. ولكن مع مرور الوقت، وقبول نسخة جيروم تدريجيا حتى النازحين الترجمات اللاتينية القديمة من السبعينيه.

الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية لايزال يفضل استخدام LXX كأساس لترجمة العهد القديم إلى لغات أخرى. الأرثوذكسية الشرقية أيضا استخدام LXX الأهرام حيث اليونانية هي اللغة الطقسية، على سبيل المثال في الكنيسة الأرثوذكسية القسطنطينية، وكنيسة اليونان والكنيسة الأرثوذكسية القبرصية. الترجمات الهامة من العهد القديم، في حين تستخدم المخطوطات الماسورتيه كأساس لها، راجع الترجمة السبعينية، وكذلك إصدارات أخرى في محاولة لإعادة بناء معنى النص العبري كلما الأخيرة غير واضح، لا يمكن إنكاره الفاسدة، أو غامضة. على سبيل المثال، الكتاب المقدس القدس توطئة يقول: “… هذا فقط عندما (المخطوطات الماسورتيه) صعوبات لا يمكن التغلب عليها يكون emendations أو إصدارات أخرى، مثل LXX …، استخدمت”. مقدمة المترجم إلى النسخة الدولية الجديدة يقول: “إن المترجمين أيضا مشاورات إصدارات أكثر أهمية في وقت مبكر (بما في ذلك) السبعينيه … وأعقب أحيانا قراءات من هذه الإصدارات حيث بدا MT المشكوك فيه

 التاريخ النصي

الدراسات الحديثة التي تم كتابتها يحمل في LXX خلال 3 قرون قبل الميلاد من خلال 1. ولكن ما يقرب من جميع الكتب التي يرجع تاريخها محاولات محددة، باستثناء من pentateuc

العلاقة المتبادلة بين مختلف المخطوطات القديمة الهامة من العهد القديم
العلاقة المتبادلة بين مختلف المخطوطات القديمة الهامة من العهد القديم

h (أوائل إلى منتصف القرن قبل الميلاد 3)، تجريبية ودون توافق.

بشكل جيد في وقت لاحق والمراجعات اليهودية recensions من اليونانيه العبرية ضد يشهد، والأكثر شهرة والتي تشمل ثلاثة: اكويلا (128 م)، Symmachus، و

theodotion. هؤلاء الثلاثة، بدرجات متفاوتة، هي الاداءات أكثر حرفية من كتبهم المقدسة العبرية المعاصرة بالمقارنة مع اليونانية القديمة. علماء الحديث النظر في واحدة أو أكثر من ‘ثلاثة’ لتكون الإصدارات الجديدة كليا اليونانية من الكتاب المقدس العبرية.

حوالي 235 الانتهاء CE، اوريجانوس، وهو باحث مسيحي في الإسكندرية، hexapla، احد مقارنة شاملة من الاصدارات القديمة والعبرية النص جنبا إلى جنب في ستة أعمدة، مع علامات التشكيل (“علامات المحرر” ويعرف أيضا باسم “علامات حرجة” أو “علامات Aristarchian”). وقد فقدت الكثير من هذا العمل، ولكن مصنفات العديد من شظايا متوفرة. في العمود الأول كان العبرية المعاصرة، في نقل الحروف اليونانية 2 منه، ثم إصدارات أحدث اليونانية في كل من الأعمدة الخاصة بهم. اوريجانوس أبقى أيضا عمود لاليونانية القديمة (السبعينية) وبجانبه كان جهاز الحرجة الجمع بين القراءات من جميع النسخ اليونانية مع علامات التشكيل يشير إلى أي إصدار كل سطر (Gr. στἰχος) ينتمون إليها. [47] ولعل الكم الهائل لم يكن نسخ ل hexapla في مجملها، ولكن النص اوريجانوس المختلطة (“الطابور الخامس”) تم نسخها في كثير من الأحيان، في نهاية المطاف بدون علامات التحرير، وكانت مهملة من كبار السن النص uncombined من LXX. هكذا أصبح هذا النص مجتمعة أول النص المنقح المسيحية الرئيسية في LXX، وغالبا ما تسمى النص المنقح Hexaplar. اوريجانوس في القرن التالي، تم التعرف على اثنين من recensions الرئيسية الأخرى من قبل جيروم، الذي عزا هذه لوسيان وHesychius.

الاختلافات بين LXX وMT سقوط بالتالي إلى أربع فئات.

مصادر عبرية مختلفة لMT وLXX و. ويمكن الاطلاع على دليل على هذا في جميع أنحاء العهد القديم. الأكثر وضوحا اختلافات كبيرة في ارميا والوظيفي، حيث LXX أقصر بكثير وتظهر الفصول في ترتيب مختلف عما كانت عليه في MT، واستير حيث ما يقرب من ثلث الآيات في النص LXX ليس لها مثيل في MT. ويمكن الاطلاع على سبيل المثال أكثر دهاء في اشعياء 36.11، ويبقى في النهاية معنى نفسه، ولكن اختيار الكلمات الأدلة نص مختلف. وMT يقرأ “الخبر … tedaber يهوديت يكون بين ‘` ozne هكتار عبدالله المبارك ها هار “[لا أتكلم اللغة يهودا في آذان (أو - التي يمكن سماعها من قبل) الشعب على الجدار]. نفس الآية في LXX يقرأ وفقا لترجمة برنتون “والكلام ليس لنا في اللسان اليهودي: وولهذا السبب تكلمهم في آذان الرجال على الحائط” وMT يقرأ “الناس” حيث LXX يقرأ “الرجال”. هذا الاختلاف هو بسيطة جدا ولا تؤثر على معنى الآية. وكان العلماء في وقت واحد تستخدم مثل هذه التناقضات الادعاء بأن LXX الترجمة كان الفقراء من الأصل العبري. مع اكتشاف مخطوطات البحر الميت، تم العثور على النصوص العبرية البديل من الكتاب المقدس. في الواقع وجدت هذه الآية في قمران (1QIsaa) حيث تم العثور على الكلمة العبرية “haanashim” (الرجال) بدلا من “haam” (الشعب). أظهرت هذا الاكتشاف، وغيرها مثل ذلك، أن الاختلافات الطفيفة حتى على ما يبدو من ترجمة يمكن أن يكون نتيجة لنصوص البديل مصدر العبرية.
الاختلافات في تفسير الناجمة عن النص العبري نفسه. وخير مثال هو سفر التكوين 4.7، المبينة أعلاه.
الاختلافات نتيجة لقضايا الترجمة الاصطلاحية (أي لغة العبرية قد لا تترجم بسهولة إلى اليونانية، وبالتالي بعض الفرق هو قصد أو عن غير قصد اضفاء). على سبيل المثال، في مزمور 47:10 وMT يقرأ “ودروع الأرض تنتمي إلى الله.” وقراءة LXX “إلى الله هم الاقوياء من الأرض.” استعارة “الدروع” لن يكون من المنطقي الكثير لمتحدث اليونانية، وبالتالي عبارة “الاقوياء منها” يتم استبدال من أجل الحفاظ على المعنى الأصلي.
التغييرات انتقال باللغة العبرية أو اليونانية (متباينة التنقيحي / التغييرات recensional والأخطاء الناسخ)

مخطوطات البحر الميت

وقد دفعت هذه المخطوطات وجدت في الكتاب المقدس قمران، والمعروف باسم مخطوطات البحر الميت (DSS)، مقارنات بين النصوص المختلفة المرتبطة الكتاب المقدس العبرية، بما في ذلك السبعينيه. بيتر فلينت، [52] يستشهد إيمانويل توف، رئيس رئيس تحرير مخطوطات، الذي يحدد خمس فئات واسعة من الاختلاف النصوص DSS:]

بروتو Masoretic: هذا النص يتكون من العديد من الاتفاقيات ومستقرة ومتميزة مع المخطوطات الماسورتيه. حوالي 60٪ من مخطوطات الكتاب المقدس تقع ضمن هذه الفئة (على سبيل المثال 1QIsa-B)
قبل السبعينية: هذه هي المخطوطات التي لها الصلات المتميزة مع الكتاب المقدس اليونانية. هذه فقط حوالي 5٪ من مخطوطات الكتاب المقدس، على سبيل المثال، 4QDeut-Q، 4QSam-A، و4QJer-B، 4QJer الأبعاد. وبالإضافة إلى هذه المخطوطات، والبعض الآخر عدة قراءات فردية مميزة تشترك مع السبعينيه، على الرغم من أنها لا تقع في هذه الفئة.
وقمران “العيش الكتاب المقدس”: هذه هي المخطوطات التي، وفقا لطوف، تم نسخها وفقا لل”ممارسة قمران” (أي مع قواعد الاملاء طويلة مميزة والتشكل، وأخطاء متكررة والتصحيحات، ونهج الحرية في النص هذه. مخطوطات يشكلون حوالي 20٪ من مجموعة الكتاب المقدس، بما في ذلك تمرير إشعياء الكبرى (1QIsa-A):
قبل السامري: هذه هي المخطوطات التي تعكس DSS شكل النصية وجدت في pentateuch السامري، على الرغم من أن الكتاب المقدس نفسه هو السامري في وقت لاحق ويحتوي على معلومات لا توجد في هذه اللفائف في وقت سابق، (على سبيل المثال جبل الله المقدس في شكيم بدلا من القدس). الشهود قمران – التي تتميز التصحيحات الإملائية وharmonizations مع نصوص موازية في أماكن أخرى في pentateuch – يشكلون حوالي 5٪ من مخطوطات الكتاب المقدس. (على سبيل المثال 4QpaleoExod-M)
عدم الانحياز: هذا هو الفئة التي لا تظهر المحاذاة بما يتفق مع أي من أربعة أنواع أخرى النص. هذه عدد ما يقرب من 10٪ من مخطوطات الكتاب المقدس، وتشمل 4QDeut-B، C-4QDeut، 4QDeut ح، ج 4QIsa، و4QDan واحد.

المصادر النصية تقديم مجموعة متنوعة من القراءات. على سبيل المثال، فان Bastiaan Elderen يقارن ثلاثة بدائل للتثنية 32:43، وكان آخر من الأغاني موسى.
تثنية 32،43، Masoretic

تثنية 32،43، قمران

تثنية 32،43، السبعينيه

1 نداء للفرح، O الأمم، مع شعبه
2 لانه سوف ينتقم لدماء عبيده
3 سوف تجعل والانتقام لخصومه
4 سوف وتطهير أرضه وشعبه.

1 نداء للفرح، O السماوات، معه
2 وعبادته، كل ما عليك منها الإلهية
3 لانه سوف ينتقم لدماء أبنائه
4 وقال انه سوف يجعل الانتقام لخصومه
5 وقال انه سوف تعويض تلك كره له
6 والتطهير أرض شعبه.

1 نداء للفرح، O السماوات، معه
2 والسماح لجميع أبناء الله عبادته
3 نداء للفرح، O الأمم، مع شعبه
4 وترك كل ملائكة الله له أن يكون قويا في
5 لأنه كان ينتقم لدماء أبنائه
6 وقال انه سوف ينتقم والعدالة لتعويض أعدائه
7 وقال انه سوف تعويض تلك كره
8 وسوف الرب تطهير أرض شعبه.

مخطوطات البحر الميت، مع اتصاله 5٪ الى السبعينيه، ويوفر معلومات مهمة للباحثين دراسة النص اليوناني من الكتاب المقدس العبرية.
طبع طبعات

وتستمد نصوص جميع الطبعات طبعت من recensions الثلاث المذكورة أعلاه، أن من اوريجانوس، لوسيان، أو Hesychius.

وprinceps طبعه هو بوليغلوت Complutensian. كان هذا بناء على المخطوطات التي تضيع الآن، ولكن يبدو أن يحيل قراءات في وقت مبكر جدا.
ظهرت الطبعة ألدين (التي بدأها Manutius اولديس) في البندقية في 1518. النص هو أقرب إلى الفاتيكانيه من Complutensian. المحرر يقول انه جمع المخطوطات القديمة ولكن لا يحدد لهم. وقد أعيد طبعه عدة مرات.
النسخة الأكثر أهمية هو النسخه اللاتينية للانجيل الرومانية أو Sixtine، الذي يستنسخ الفاتيكانيه “بشكل حصري تقريبا. وقد نشرت تحت إشراف Caraffa الكاردينال، بمساعدة علماء المختلفة، في 1586، من قبل سلطة V سيكستوس، لمساعدة أمر المراجعين الذين كانوا يستعدون للطبعة الفولجاتا اللاتينية من قبل مجلس ترينت، وأصبح نسيج receptus من العهد القديم اليونانية وزارها العديد من الطبعات الجديدة، مثل تلك التي من هولمز وبارسونز روبرت جيمس (أكسفورد، 1798-1827)، الطبعات السبع كونستانتين فون جانب tischendorf، الذي ظهر في لايبزيغ بين 1850 و 1887، وهما الماضي، نشرت بعد وفاة المؤلف ومراجعته من نستله، وأربعة إصدارات من هنري باركلي Swete (كامبردج، 1887-95، 1901، 1909 )، الخ.
وقد نشرت الطبعة Grabe لفي جامعة أكسفورد، 1707 حتي 1720، ويرد، ولكن بشكل ناقص، و”الاسكندرانيه” من لندن. للحصول على إصدارات جزئية، راجع Fulcran فيغورو، Dictionnaire دي لا الكتاب المقدس، 1643 sqq.
بدأ ألفريد Rahlfs، الباحث السبعينيه منذ فترة طويلة في غوتنغن، طبعة دليل من السبعينيه في عام 1917 أو 1918. تم نشر Septuaginta الانتهاء منها في عام 1935. لأنه يعتمد أساسا على الفاتيكانيه، السينائية، والإسكندري، ويقدم جهاز الحرجه مع المتغيرات من هذه المصادر وأخرى عديدة. [59]
السبعينيه غوتنغن (Vetus Testamentum Graecum: Auctoritate Academiae Scientiarum Gottingensis editum) هو الإصدار الرئيسي الحرجة، التي تضم عدة مجلدات نشرت 1931 حتي 2009 ولم يكتمل بعد (أكبر الأجزاء الناقصة هي كتب التاريخ من خلال سجلات جوشوا باستثناء روث، والسليماني في كتب الأمثال من خلال نشيد الأنشاد). اثنين من أجهزة الحرجة تقديم البديل القراءات السبعينيه والمتغيرات من الإصدارات اليونانية الأخرى. [60]
في عام 2006، تم نشر مراجعة Septuaginta ألفريد Rahlfs من قبل جمعية الكتاب المقدس الألمانية. هذا طبعه فتافيت يتضمن أكثر من ألف تغييرات على النص واجهزتها. [61]
الرسولية الكتاب المقدس يحتوي على نص بوليغلوت السبعينيه المستمدة أساسا من اتفاق أي اثنين من بوليغلوت Complutensian، Sixtine، والنصوص ألدين. [62]

الترجمات الإنجليزية

وقد ترجمت السبعينية عدة مرات إلى اللغة الإنجليزية، أول واحد (على الرغم من استبعاد ابوكريفا) هو أن من طومسون تشارلز في عام 1808، وكان صاحب الترجمة المنقحة في وقت لاحق من قبل وتوسيع C. A. يفكر في 1954.

ترجمة سير لانسلوت C. L. برنتون، التي نشرت في عام 1851، هو المعيار لفترة طويلة. لأكثر من مرة منذ نشره فقد كان الوحيد متاحة بسهولة، وكان باستمرار في الطباعة. ويستند في المقام الأول على الفاتيكانيه ويحتوي على النصوص اليونانية والإنجليزية في أعمدة متوازية. هناك أيضا مراجعة من السبعينيه برنتون المتاحة من خلال وزارات الخشبة، ودعا الكتاب المقدس والرسل ‘، الذي صدر في يناير 2008. [2] وهناك في الوقت الحاضر مجموعة من السبعينيه ترجمة يعتمد على ترجمة برنتون في اللغة الإنجليزية من السبعينيه في التنمية، ودعا LXX2012: السبعينيه باللغة الإنجليزية 2012 التي يجري تطويرها من قبل الخالق لعالم الكتاب المقدس الانجليزية، (WEB) مايكل بول جونسون.

وقد أنتجت المنظمة الدولية للدراسات والترجمة السبعينية وما شابه ذلك (IOSCS) A الإنجليزية ترجمة جديدة من السبعينيه وغيرها من الترجمات اليونانية وشملت تقليديا تحت هذا العنوان (NETS)، ترجمة الأكاديمية على أساس الطبعات الحرجه مستوى النصوص اليونانية. تم نشره من قبل مطبعة جامعة أكسفورد في أكتوبر 2007.

الرسولية الكتاب المقدس بوليغلوت، التي نشرت في عام 2003، وتشمل الكتب اليونانية من الشريعة العبرية جنبا إلى جنب مع العهد الجديد اليوناني، لجميع مشفرة رقميا نظام الترقيم AB-القوية، وتدور أحداثه في قواعد الاملاء رتيب. المدرجة في النسخة المطبوعة هو التوافق والفهرس.

تم الإفراج عن دراسة الكتاب المقدس الأرثوذكسية في أوائل عام 2008 مع ترجمة جديدة من السبعينيه استنادا إلى الطبعة Rahlfs ألفريد من النص اليوناني. لهذه القاعدة جلبوا مصدرين أساسيين إضافية. أول ترجمة برنتون من السبعينيه من عام 1851. الثاني، منح توماس نيلسون الناشرين استخدام النص الملك جيمس نسخة جديدة في أماكن ترجمة LXX سوف يتطابق مع النص العبري Masoretic. كما يشتمل هذا الإصدار على العهد الجديد أيضا الذي يستخدم أيضا نسخة جديدة الملك جيمس. فإنه يشمل أيضا التعليق واسعة من وجهة نظر الأرثوذكسية الشرقية. [63]

الشرقية / اليونانية الأرثوذكسية الكتاب المقدس (EOB) هو مراجعة شاملة وتصحيح ترجمة برنتون للقاهرة التي كانت تستند في المقام الأول على الفاتيكانيه. لقد تم تحديث لغتها وبناء الجملة ومبسطة. ويتضمن أيضا مواد تمهيدية واسعة وكبيرة تتميز الحواشي بين LXX والمتغيرات LXX / MT.
ترويج

المنظمة الدولية للدراسات والترجمة السبعينية وما شابه ذلك (IOSCS)، وهي منظمة غير ربحية، والمجتمع علمت شكلت لتشجيع البحث والدراسة الدولية في من السبعينيه والنصوص ذات الصلة، [64] وضعت 8 فبراير يوما سنويا السبعينيه الدولية يوم واحد من أجل تعزيز الانضباط في الجامعات والمجتمعات المحلية.

*    أهم مخطوطات العهد الجديد:

+  ب –  المخطوطات البردية

+ مخطوطة جون رايلاند وترجع إلى 125م

+مخطوطة بودمير وترجع إلى 150م.

+ مخطوطة تشستر بيتى وترجع إلى 220م.

+ ب- المخطوطات البوصية:

+  1-  النسخة السينائية وترجع إلى 340 م. وهى محفوظة الآن بالمتحف البريطاني.

      2- النسخة الفاتيكانية وترجع إلى 350م. وهي محفوظة الآن بمكتبة الفاتيكان

      3- النسخة الإسكندرية وترجع إلى 450 م. وهي موجودة الآن بالمتحف البريطاني

      4- النسخة الافرايمية وترجع إلى 450م. وهي موجودة الآن في المكتبة الوطنية بباريس

+5- مخطوطات جون رايلاند

+6- مخطوطات تشسترى بيتى

+7- بردية بُدمر

+8-  النسخة الفاتيكانية

+9- النسخة السينائية

+10- النسخة الإسكندرانية

+11- النسخة الأفرامية Codex Ephraemi

+12 – النسخة الأخميمية .

+13-  نسخة الأنبياء في للنجراد سنة 916 م .

+14-  النسخة  البابلية سنة 1008 م .

+15- نسخو حلب سنة 950 م  .

+16-  نسخة المتحف البريطاني .

+17-  نسخة روخلن للانبياء سنة 1100 م

هذه المخطوطات وآلاف المخطوطات الأخرى الموجودة لدينا الآن، والتي حدد عمرها علماء محايدون، تؤكد بكل يقين أن الكتاب المقدس قد تم نقله إلينا بأمانة ودقة تامة.

+  اكتشاف مخطوطات البحر الميت   في قمران (Qumran) سنة 1947 للعهد القديم.

يقول أ. ت. روبرتس (مؤلف أقوى كتاب في قواعد اللغة اليونانية للعهد الجديد): أنه يوجد نحو عشرة آلاف مخطوطة للفولجاتا اللآتينية، وعلى الأقل ألف مخطوطة من الترجمات القديمة، ونحو 5300 مخطوطة للعهد الجديد بكاملة، كما يوجد لدينا اليوم 24000 مخطوطة لأجزاء من العهد الجديد، كما أننا نقدر أن نجمع أجزاء كثيرة من العهد الجديد من اقتباسات الكتاب المسيحيين الأولين.
مخطوطات جون رايلاند

130 م مخطوطات جون رايلاند جون ريلاند في مكتبة مانشستر بإنجلترا وهي أقدم المخطوطات، وقد وجدت في مصر. هي مقتطفات من إنجيل يوحنا، مع أن المعروف أن هذا الإنجيل كتب في آسيا الصغرى. وهي تؤكد أن الإنجيل كتب حوالي نهاية القرن الأول الميلادى.
مخطوطات تشسترى بيتى

200 م مخطوطات تشسترى بيتى CHESTER بيتي البرديات، وهي موجودة في متحف بيتى في دبلن، وجزء منها في جامعة ميتشجان .. وهي من ورق البردى، وتحتوى ثلاثة منها على معظم العهد الجديد. وهي أقرب المخطوطات إلى النص الأصلى من جهة تاريخية.
بردية بدمر

150 م – 200 م بردية بدمر بودمير، موجودة بمكتبة بدمر (بودمير المكتبة) وتحوى معظم إنجيل يوحنا، وهي أهم مخطوطة بعد مخطوطات تشستر بيتى، وكثيرون من العلماء يرجعون تاريخها إلى منتصف القرن الثاني، إن لم يكن إلى النصف الأول منه.
النسخة الفاتيكانية

325 م – 350 م النسخة الفاتيكانية الفاتيكانيه، وهي موجودة في مكتبة الفاتيكان وتحوى كل الكتاب المقدس تقريبا، وهي من أثمن مخطوطات الكتاب المقدس باليونانية. النسخة الفاتيكانية “B (.3): كتبت غالبا في الأسكندرية، ومن المعروف إن النص السكندري يتميز بالدقة، وقد كتبت باليونانية بأمر الملك قسطنطين سنة 328 م على أفضل أنواع الرقوق المصنوعة من جلد الظباء وذلك عندما أصدر قسطنطين أمره بنسخ 50 نسخة من الكتاب المقدس على نفقة الدولة، ونقلت من مصر إلى الفاتيكان في زمن غير معروف، وذكرت ضمن محتويات مكتبة الفاتيكان سنة 1475 م، وعندما تعرضت إيطاليا للغزو الفرنسي على يد نابليون بونابرت نقلت هذه المخطوطة إلى باريس ثم أعيدت إلى الفاتيكان، وتتكون من 759 ورقة تشمل العهد القديم بما فيه من الأسفار القانونية الثانية، وفقد منه سفر التكوين إصحاحات 1 حتي 46، والمزامير من 105 -. 137 (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى) كما شملت العهد الجديد باستثناء الرسائل الرعوية الثلاث وسفر الرؤيا، وتتكون الصفحات المدون عليها الأسفار الشعرية من عمودين، وباقي المخطوطة من ثلاثة أعمدة، وعدد السطور يتراوح بين 40 و 44 سطرا في كل عامود، وهي محفوظة للآن في مكتبة الفاتيكان تحت رقم “يوناني 1209″.
النسخة السينائية

350 م النسخة السينائية السيناءيه، موجودة في المتحف البريطانى، وتحوى كل العهد الجديد ما عدا (مرقس 9:16 – 2، يوحنا 53:7 – 8: 11) كما تحوى أكثر من نصف العهد القديم. معروفة بالمخطوطة “ألف” وهي مكتوبة بخط جميل مع بعض الزخارف، وتحوي الصفحة أربعة أعمدة، وكل عمود يتكون من نحو 48 سطرا، ويرجع تاريخها إلي سنة 350 م، وقد إكتشفها “فريدريك قسطنطين تشندروف” Lobegott فريدريش كونستانتين (فون) الذي قام بزيارة جانب tischendorf دير سانت كاترين في سيناء ثلاث مرات، وقام سنة 1844 م بالزيارة الأولة للدير، وأمضى عدة أسابيع في البحث والتنقيب دون جدوي، وفي النهاية وجد في سلة المهملات بعض الرقوق تمهيدا لحرقها، ومغطاة بمخطوط أنيق مضبوط أكثر من أي مخطوط رآه من قبل، ويشمل نصوص قديمة للكتاب المقدس، فحصل على 43 ورقة فقط وهي المحفوظة الآن في جامعة ليبرج. وفي الزيارة الثانية للدير سنة 1853 م لم يعثر إلا على قصاصة تحتوي على 11 سطرا من سفر التكوين. وفي الزيارة الثالثة والأخيرة للدير سنة 1859 م وكان مزودا بتوصية من إمبراطور روسيا الأرثوذكسي، وقد أمضى وقتا طويلا ولم يعثر على ضالته المنشودة، فقرر أن يغادر الدير يوم 4 فبراير، وفي عصر ذلك اليوم تمشى مع أمين الدير وتبادلا الحديث، ودعاه أمين الدير لتناول مشروب معه في قلايته، وصرح له بأنه يقرأ من الترجمة السبعينية، وأطلعه على مجلد ملفوف بقماش أحمر، وما أن تصفحه تشندروف حتى كاد يرقص فرحا، ولكنه أخفى مشاعره وتظاهر بعدم الاهتمام، وفي نهاية الجلسة طلب أن يأخذه إلى غرفته ليتصفحه فسمح له أمين الدير، وعندئذ تأكد أنه أمام كنز عظيم، وبعد مجهود كبير مع رئيس الدير استطاع أن يسلمها الدير هدية لقيصر روسيا عام 1859 م وإشترتها الحكومة البريطانية من الإتحاد السوفيتى بمائة ألف جنيه يوم عيد الميلاد سنة 1933 م.
النسخة الإسكندرانية

400 م النسخة الإسكندرانية الاسكندرانيه، وهي موجودة بالمتحف البريطانى، وتقول الموسوعة البريطانية أنها من المخطوطات القديمة، وتحوى كل الكتاب المقدس تقريبا، عثر عليها في الأسكندرية، ومدون في صفحتها الأولى أنها نسخت بيد سيدة شريفة مصرية اسمها تقلا، وهي مكتوبة باللغة اليونانية في أربع مجلدات ضخمة من الرقوق، وتشمل 773 ورقة من إجمالى نحو 822 K ورقة وتشمل العهد القديم بما فيه من أسفار المكابيين الأول والمكابين الثاني وطوبيت ويهوديت وحكمة يشوع بن سيراخ وحكمة سليمان، والصفحة بها عمودان وتتراوح السطور من 46 حتي 52 سطرا، ويرجع تاريخها إلى سنة 450 م. وظلت المخطوطة محفوظة في الإسكندرية، وعندما تولى كيرلس لوكاريوس بطريرك الروم الأرثوذكس بالإسكندرية بطريركية القسطنطينية سنة 162 م أخذها معه. وفي سنة 1624 م سلمها للسفير البريطاني في تركيا لإهدائها لجيمس الأول ملك بريطانيا الذي قام بأعظم ترجمة من اليونانية إلى الإنجليزية، ولكن قبل وصول المخطوطة لبريطانيا كان الملك جيمس قد فارق الحياة، فأهداها السفير لإبنه الملك شارل الأول سنة 1628 م، وظلت محفوظة في المكتبة إلى أن نقلت سنة 1853 م للمتحف البريطاني بجانب المخطوطة السينائية. ويقول العلامة ف. ز. هورت الذي قضى 28 سنة في دراسة نصوص العهد الجديد: “إن الكثرة من مخطوطات العهد الجديد والتي يعود الكثير منها إلى العصور الأولى التي تكاد تتصل بتاريخ كتابة النص الأصلى، تجعل نص العهد الجديد يقف فريدا بين كل الكتابات الكلاسيكية القديمة، ولا تدانيه في ذلك أى كتابات أخرى.
النسخة الأفرامية الغذائي Ephraemi

450 م النسخة الأفرامية الغذائي Ephraemi، وهي موجودة في المكتبة الوطنية في باريس تحت “مجلد يوناني رقم 91″ وتشمل العهد الجديد كله ماعدا رسالة تسالونيكي الثانية و رسالة يوحنا الثانية، بالإضافة إلى أكثر من نصف العهد القديم، وسبب تسميتها بالإفرامية إن الكتابة عليها كانت قد بهتت في القرن الثاني عشر، ولندرة الرقوق قام أحد النساخ بمحو الكتابة القديمة على قدر ما استطاع، وسجل عليها عظات مارإفرام السرياني بالترجمة اليونانية، وقد استطاع العلماء بالطرق العلمية الحديثة إزالة عظات مارإفرام وقراءة الكتابة الأصلية.
النسخة الأخميمية

400 م النسخة الأخميمية التي إكتشفها العالم “شستر بيتي ألفريد تشستر بيتي” في بلدنا 1930/1931 م ويرجع تاريخها للقرن الثالث الميلادي، وهي محفوظة في لندن أيضا ومعروفة ب Papprus 45، 46، 47، فالبردية “P45″ تحوي 1/7 الإناجيل الأربعة تقريبا مع سفر أعمال الرسل، والبردية “P46″ تحوي جزءا كبيرا من رسائل معلمنا بولس الرسول بولس الرسول باستثناء الرسائل الرعوية، والبردية “P47″ تحتوي علي ثلث سفر الرؤيا تقريبا.
مخطوطات العهد القديم

يرجع تاريخ أقدم جزء مخطوطة للعهد القديم إلى القرن الأول الميلادي أو ربما القرن الثاني، وهي جزء من مخطوطة مكتوبة على ورق البردى تعرف باسم “بردية بردية ناش ناش” وتشمل الوصايا العشر كما نجدها في الإصحاح الخامس من سفر التثنية، وكذلك: “اسمع يا إسرائيل … ” (سفر التثنية، الإصحاح السادس، والآيات من 4 – 6، وهي التي بمثابة إقرار إيمان شعب الله القديم كما عثر أيضا على أجزاء كثيرة من العهد القديم، والتي يعود بعضها إلى القرن الخامس الميلادي التي اكتشفت في مجمع اليهود بحي مصر القديمة بالقاهرة على أن أهم المخطوطات ذات الشأن التي كانت بين أيدينا قبل اكتشاف مخطوطات البحر الميت مخطوطات البحر الميت عام 1947 م هي ما يلي:

مجلد القاهرة القاهرة الغذائي الذي كان في معبد موسى الدرعى لليهود القرائين بالعباسية بالقاهرة ويشمل كتابات الأنبياء وتاريخ كتابته سنة 895 م.
مجلد ليننجراد الخاص بالأنبياء ويشمل نبؤات أشعياء وأرمياء وحزقيال والأنبياء الصغار الاثني عشر، وتم نسخه عام 916 م.
مجلد حلب الذي يشمل العهد القديم (كان كاملا) 925 ميلادية وتاريخ كتابته.
مجلد المتحف البريطاني وهو يشمل الكتب الخمسة الأولى وتاريخه 950 ميلادية.
مجلد روشلين الذي يشمل الأنبياء، وقد تم نسخ هذا المجلد عام 1105 ميلادية.
مجلد ليننغراد (أقدم مخطوطة كاملة) الذي تم نسخه عام 1108 ميلادية، ويشمل العهد القديم كله.

وهناك أيضا قطعة بردية ترجمة يونانية لحوالي خمس عشرة آية من سفر التثنية تعود بنا إلى القرن الثاني الميلادي وهي موجودة في مكتبة جون رايلاندز في مانشستر بإنجلترا، إلا أن مخطوطات البحر الميت (قمران) والتي اكتشفت في منطقة خرائب قمران في الساحل الشمال الشرقي لمدينة القدس، وضعت بين أيدينا درجين لسفر أشعياء أحدهما يقارب النص الحالي، ويعود للقرن الثاني قبل الميلاد، والدرج الآخر نسخة مختصرة، ومعه نص سفر حبقوق وتفسير له. وقد اكتشف هذا في الكهف الأول. ودأب علماء الحفريات والبدو على البحث والتنقيب في هذه المنطقة ما بين سنة 1952 م وسنة 1956 م واكتشفوا مزيدا من النصوص في عشرة كهوف أخرى فوجدوا في الكهف الحادي عشر 41 مزمورا من المزامير التي بين أيدينا اليوم، كما اكتشفوا أجزاء من أكثر من مائة درج أخرى تشمل بعض الآيات من كل أسفار العهد القديم ما عدا سفر أستير بالإضافة لنصوص أخرى مثل وثيقة دمشق وكتاب إدريس وغيرها. وتعود هذه المخطوطات إلى ما بين القرنين الأول والثاني قبل الميلاد والقرن الأول الميلادي. ويلاحظ كل من يدرس هذه النصوص أنها تشابه كثيرا النص الموجود بين أيدينا اليوم.

الترجمات

+    ترجمات العهد القديم:

*    الأرامية (500 ق.م)

*   السبعينية (285 ق.م) (السبتوجنت Septuagint )

*   السريانية (فى القرون الأولى للمسيحية).

+  ترجمات العهد الجديد:

*   الترجمات اللاتينية: اللاتينية (ايطاليا) في القرن الثاني الميلادي – الفولجاتا الشعبية في القرن الرابع الميلادي.  (لاتن فولجاتا Latin Vulgate)

*   الترجمات السريانية: القديمة (القرن الثاني الميلادي) – البسيطة (150-200) – الفيلوكسينان (508م).

*   الترجمات القبطية  : الصعيدية (بدأها نبينوس 185م) – الأخميمية والفيومية (الرابع والخامس الميلادي) – البحيرية (القرن الرابع الميلادي).

*  أول ترجمه للغة الأنجليزية   انتهت حوالي سنة 1384 م بواسطة شخص أسمه جون وكليف John Wycliff وبعدها بحوالى200 سنه وبالضبط سنة 1611 م ظهرت ترجمة أخرى معروفه باسم كنج جيمس فرجن King James Versien (نسخة الملك جيمز) وبعد أن خرجت للوجود أصبحت المقياس للترجمات الأخرى المتتالية بعد ذلك.

*   ترجمات أخرى: مثل الأرمينية والجورجية والأثيوبية والعربية وغيرها.

اَلسَّمَاءُ وَالأَرْضُ تَزُولاَنِ وَلكِنَّ كَلاَمِي لاَ يَزُولُ

الكتاب المقدس كلام الله


أضف تعليق

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل خروج   / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 1,956 other followers

%d مدونون معجبون بهذه: